بنك العيون وكالة لا تستهدف الربح، يتم بوساطتها توزيع العيون التي تؤخذ من أشخاص بعد موتهم مباشرة على أيدي جراحين مدربين خصيصًا. يجري هؤلاء الجراحون عملية تسمى زرع القرنية للمكفوفين، نتيجة لأمراض تسبب قرحة القرنية. والقرنية هي الطبقة الشفافة الخارجية التي يدخل من خلالها الضوء إلى العين. تتكون العملية من زرع نسيج قرني سليم عوضًا عن الجزء المركزي من القرنية المتقرحة.

تظل العين صالحة للجراحة لوقت قصير فقط بعد فصلها عن الجسم. ولهذا السبب يجب أن تؤخذ إلى بنك العيون بدون إبطاء. ويجب أن يستخرج الجراح عيون المتبرع خلال ثلاث ساعات بعد الموت ويعبئها في أوعية خاصة فوق درجة التجمد تمامًا. وتُرسل الأوعية بسرعة إلى بنك عيون، حيث تفحص العيون بعناية لتقرير ما إذا كانت صالحة للجراحة. ويبلَّغ جراح العيون الذي يشرف على علاج مرضى ينتظرون الجراحة، بوصول العيون، فيرسل الجراح المريض إلى المستشفى وتجرى العملية في الحال بعد وصول العين.

أنشئ أول بنك عيون عام 1944م في الولايات المتحدة. وفتحت كثير من بنوك العيون في مدن وبلاد أخرى. والناس الذين يريدون التبرع بأعينهم يجب أن يسجلوا أسماءهم في بنك عيون. والمتبرعون المنتظرون يمكن أن يوقعوا مستندات قانونية، تؤكد أنهم متبِّرعون بأعينهم عند وفاتهم. وإذا لم يوقع الشخص على مثل هذه المستندات، فإن أقرب أقربائه يجب أن يعطي إذنًا قانونيًا بفصل العيون بعد الموت. وبعض العيون المتبرع بها قد تكون غير صالحة لزراعة القرنية. ولكن مثل هذه العيون يمكن أن تستعمل للدراسة والبحث.