تختلف طرق صناعة الطوب باختلاف المواد الخام الداخلة في صُنعة، والغرض من استخدام الطوب نفسه، بالإضافة إلى عوامل أخرى. إلا أن مراحل الإنتاج التجاري منه تشمل أربع مراحل هي:1ـ تحضير المواد الخام، 2ـ قَوْلَبة الطوب، 3ـ تجفيف الطوب، 4ـ شَي (حرق) الطوب.


تحضير المواد الخام. تشتمل هذه المرحلة على تحضير المواد الخام وطحنها أو سحقها، ثم التخلص من الشوائب، وتركها إلى أن تجف. وتُخزَّن المواد بعد ذلك في مخازن خاصة حتى وقت تحضير خلطات الطوب.


قولبة الطوب. هناك ثلاث عمليات رئيسية لقولبة الطوب هي: 1ـ عملية الطين القاسي (اللدن القاسي) 2ـ عملية الطين اللين 3ـ عملية الضغط الجاف (نصف الجاف).

عملية الطين القاسي. تُستعمل في قَوَّلبة معظم الطوب المستخدم في إنشاء المباني. وهذا النوع من الطوب تنتجه جميع الدول الصناعية. ويتم في هذه الطريقة خلط المواد المكوِّنة للطوب مع الماء لعمل الطين القاسي. وتعمل آلة على ضغط الهواء خارج الطين وتشكيله على شكل شريط طويل، وذلك بدفعه من خلال فتحة قابلة للتحكم في سعتها. وتسمى هذه العملية بالتنبيط (الكبس). ويُقطّع الشريطُ إلى طوب بوساطة أسلاك دوارة على آلة تُسمَّى قطاعة الطوب. ثم يُصف الطوب استعدادًا لإدخاله أفران التجفيف.

وقبل عملية التجفيف، تُعالج سطوح طوب الواجهات المصنوع من الطين القاسي لتنويع ملمسه وشكله. إذ قد يُحفر بأزميل مقعّر، ويُحك أو يقشط، وقد يُرش بمحاليل كيميائية للتأثير على شكل سطحه. ويتم ثقب طوب الطين القاسي، لأن هذه الثقوب تعمل على تخفيف وزن الطوب، وتوفر جزءًا من كمية المواد الخام. وتكوِّن الثقوب فراغات إضافية يوضع فيها الملاط المستخدم في البناء، وهو المادة التي تستخدم في ربط الطوب عند بدء البناء به.

عملية الطين اللين. ويتم في هذه العملية إنتاج كل أنواع الطوب اليدوي وبعض الطوب المصنع آليًا. وفي هذه الطريقة، تُخلط المواد المكوِّنة للطوب مع كمية كبيرة من الماء مقارنة بعملية الطين القاسي. وبهذا يصبح من السهل قولبة الطين الطري اللين إلى طوب. وهنا يجب التنبه إلى ضرورة عدم جعل الطوب اللين أكثر صلابة؛ وذلك بتجفيفه في الهواء قبل رصه لتجفيفه في الأفران. وهذه الخطوة تؤدي إلى زيادة العمل المطلوب، وتجعل من طريقة الطين اللين أبطأ الطرق الأخرى لصناعة الطوب. وتُستخدم عملية الطين اللين في إنتاج الطوب ذي الأشكال الخاصة التي لا يمكن قولبتها بالطرق الأخرى.

عملية الضغط الجاف. تُستخدم هذه العملية في قولبة معظم أنواع الطوب الحراري. وفيها يُوضع خليط الطوب الجاف، أو اللين في صندوق من القوالب الفولاذية ثم يضغط الخليط فيتحول إلى شكل الطوب المطلوب بالمكبس الهيدروليكي. ويمكن للمكبس الضغط على الخليط بقوة ضغط تبلغ ما يقرب من 1,000 كجم/سم². وينتج بهذه الطريقة طوب كثيف جدًا.


تجفيف الطوب. تساعد هذه العملية على منع ظهور الشقوق والعيوب الإنشائية الأخرى أثناء الشي ويتم تجفيف معظم الطوب في أفران نفقية. ويمكن أن تصل درجة حرارة الأفران إلى 20IMG°م. ثم يٌُرص الطوب على عربات تتحرك خلال الأفران وتتغير درجات الحرارة وزمن التجفيف حسب مقدار الرطوبة التي يحويها الطوب.


شَي الطوب. في هذه المرحلة يُشوى الطوبُ عند درجات حرارية عالية مما يؤدي إلى ربط جزئياته ربطًا محكمًا، فينتج عن ذلك طوب قوي وصلب. يتم شَي معظم الطوب في فرن نفقي. وتتراوح أبعاد هذه القمائن بين 2م وحوالي 8,5م عرضًا، وبين 75م و135م طولاً. والوقود المستخدم هو الغاز أو الزيت أو الوقود الصلب مثل نشارة الخشب أو الفحم الحجري. وتصل درجة حرارة القمائن إلى ما يقرب من 1,000°م إلى 1,30IMG°م لشَي طوب المباني و1,875°م لشي الطوب الحراري.

يتم صف الطوب على عربات تتحرك خلال القمين النفقي. وتكون حرارة نهايات الفرن أقل من وسطه. ولذا يَسْخُن الطوب في وسط القمين تدريجيًا حتى يصل إلى الدرجة العظمى، ويبرد كلما نُقل في اتجاه خارج القمين. ويتم شي أنواع مختلفة من الطوب بدرجات حرارية مختلفة ولفترات زمنية متغيرة، ويرجع هذا في الأساس إلى درجة جودة الطوب ومكوناته.

ويتم شَي بعض أنواع الطوب في أقمنة دورية أو مكوكية. وتصل درجة حرارة هذه الأقمنة إلى درجة حرارة الأقمنة النفقية نفسها، إلا أنها تقوم بشي دفعة واحدة فقط من تحت أشعة الشمس. ويسمى هذا النوع من الطوب بالطوب المجفف شمسيًا أو المسوَّى شمسيًا أو اللبن.