طـُـليطِـلة مدينة أسبانية تقع على هضبة عالية تبعد 65 كم جنوب غربي مدريد. يبلغ عدد سكانها 62,831 نسمة. يجري نهر تاجو في وادٍ عميق حول الهضبة. والمدينة عاصمة إقليم طليطلة. تحتوي المدينة على كثير من المباني التاريخية. وقد أعلنت الحكومة الأسبانية المدينة بأكملها تراثًا قوميًا. يُظهر الفن المعماري لطليطلة تأثيرًا إسلاميًا قويًا نتيجة للحضور الإسلامي القوي في هذه المدينة التي حكمها المسلمون حقبة طويلة، فقد فتحها العرب المسلمون عام 712م، وازدهرت العلوم والفنون في عهدهم ازدهارًا كبيرًا. تقف المنازل فيها شاهقة مستقيمة ، وكثير منها بدون نوافذ من جهة الشارع. تطل كاتدرائية قوطية على المدينة ويبلغ ارتفاع برجها 90 م. تحتوي المصليات داخل الكاتدرائية على كثير من اللوحات والتماثيل. وقد عاش الرسام إل غريكو في طليطلة، وأصبح منزله حاليا متحفًا يحتوي على بعض لوحاته.

توجد في طليطلة صناعات قليلة، ولكنها تشتهر بالأسلحة النارية الصغيرة والسيوف والأقمشة والأواني الطليطلية (الفولاذ المطعَّم). ومع أن تاريخ إنشاء المدينة غير معروف، فقد فتحها المسلمون في القرن الثامن الميلادي. استولى ألفونسو السادس، ملك ليون وقشتالة على طليطلة عام 1085م، وجعلها عاصمة له. أما فيليب الثاني فقد جعل مدريد العاصمة عام 1561م.