حركة طالبان تنظيم سياسي أفغاني تكون في بدايته من طلاب المدارس الدينية في أفغانستان واستطاع قادته الاستيلاء على كابول العاصمة، والإطاحة بحكومة برهان الدين رباني، والوصول إلى سدة الحكم في 27 سبتمبر 1996م. وكانت أحزاب المجاهدين الأخرى قد تمكنت من الوصول إلى السلطة عام 1992م، بعد أن طردت حكومة نجيب الله ثم عم الفساد وانتشرت السرقة وأقيمت حواجز التفتيش وكثرت الاعتداءات على النساء. انتفض طلاب المدارس الدينية (طالبان) على قادة الجماعات الأخرى، واستطاعت طالبانُ هزيمة أعدائها من الفصائل السياسية والعرقية الأخرى في أفغانستان، واستأثرت بالسلطة وحدها. وطالبان جمع كلمة طالب باللغة المحلية، وقد حارب معظم هؤلاء الطلاب الجيش السوفييتي بين عامي 1979 و1989م إلى جانب الأحزاب الأخرى. وقد ظهرت طالبان التي يشكل الباشتونيون، أكبر الفصائل العرقية في أفغانستان، معظم عناصرها على ساحة الحرب عام 1994م بعد أن تم تأهيل مقاتليها في باكستان. أقامت طالبان ما تعتقد أنه نظام إسلامي كامل ونقي، وشكل الملا محمد عمر القائد الأعلى للحركة حكومة مؤقتة.
وتنتسب حركة طالبان إلى مذهب الإمام أبي حنيفة. وتتلخص أهم مبادئهم في المحافظة على التعاليم الإسلامية كما تراها الحركة.
وعندما تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية إلى هجوم إرهابي أدى إلى تدمير مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك، بالإضافة إلى تدمير أجزاء من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بوساطة طائرات مدنية مخطوفة ارتطمت بهذه الأماكن في 11 سبتمبر 2001م، وجهت الحكومة الأمريكية الاتهام إلى أسامة بن لادن وتنظيمه، تنظيم القاعدة، الذي يتخذ من أفغانستان مقراً. طالبت الولايات المتحدة الأمريكية حكومة طالبان بتسليم ابن لادن تمهيداً لمحاكمته. رفضت حكومة طالبان تسليم ابن لادن لعدم وجود دليل، من وجهة نظر طالبان، على ضلوعه في الأعمال الإرهابية. وفي السابع من أكتوبر من العام نفسه، بدأت الولايات المتحدة حرباً ضد أفغانستان، واستطاعت قبل نهاية العام، ديسمبر 2001م، اسقاط حكومة طالبان وطردها من السلطة.