الطبقة المنغلقة طبقة اجتماعية بالوراثة منغلقة على نفسها، ينتمي الفرد إليها بالميلاد، ويشترك معظم أفرادها في المهنة ذاتها أو الثقافة ذاتها. ويطلق هذا المصطلح عادةً على تلك الطوائف المُنْغَلقة التي ينقسم النّاس إليها في الهند. تبحث هذه المقالة في نظام الطبقة المنغلقة الهندي.

هناك أكثر من 3000 فئة من الطبقات المنغلقة أو الجاتيين، ولكلِّ فئة طقوسها وعاداتها الخاصّة بها. وللمحافظة على نقائها الشّعائري والطُّقوسي، فإن كلِّ فئة تمتنع عن الزّواج من أفراد الفئات الأخرى ويشتغل أفراد كل فئة في ذات المهن والحِرَف.

ويُعتَقد أن الفئات المنغلقة (الكاست) قد عاشت في الهند قبل وصول الشّعوب الآريّة من أواسط آسيا نحو القرن الـسادس عشر قبل الميلاد. في نهاية الأمر طوّر القادة العقائديون للشعوب الآرية الذين يُعرَفُون باسم البرهميين نظامًا طبقيًّا يتكون من أربع طبقات تعرف باسم الفارنية (الألوان) وتأتي البيضاء في مقدمة الفارنية ويحتلها البرهميون وتتلوها الحمراء، وتتكون من الكشتاريّة؛ أي الحكام والنُّبلاء والمحاربين ثم الصفراء، ويشتغل أفراد هذه الطبقة في البنوك والأعمال التجارية الأخرى ويعرفون باسم الفيزيّة ثم الفارنية السوداء، وتضم هذه الفئة السّداريّة وتتكوّن من الحرفيين والعمال.

إلى جانب الفارنية (الألوان) الأربعة التي استنبطها البرهميون كانت هناك فئة خامسة تُعرف باسم البانشماية (الخوامس) ويعرفون اليوم باسم المنبوذين. وينتمي نحو خُمُسِ الشّعب الهندي إلى هذه الفئة الاجتماعية الدُّنيا.

وقد ظل النظام الفعلي صارمًا ومحكمًا بصورة متزايدة عبر القرون. ولقد جرت محاولات عديدة لإزالة هذا النّظام إلا أنها فشلت جميعا. وأبطل دستور الهند لسنة 1950م المنبوذية، ومُنِح جميع الناس أوضاعا متساوية. وقد أضعفت القوانين والحياة الحضريّة الحديثة النظام إلى حدٍّ ما. وأخيرًا يظل التحامل الفئوي واحدًا من أهمِّ العوامل التي تُؤثِّر في الانصهار الاجتماعي والتطور الاقتصادي في الهند.