البنزين سائل عديم اللون يستخدم في الصناعة لإنتاج البوليسترين والفلين الرغوي والمطاط الصناعي والنيلون والمنظفات الصناعية والأصباغ الأنيلية. وبخار البنزين سام إذا استنشق لمدة طويلة، كما أوضحت الاختبارت المعملية أن البنزين يمكن أن يسبب السرطان.

أنتج البنزين بكميات تجارية أول الأمر، بتسخين قطران الفحم الحجري. أما اليوم، فيتم الحصول على معظم البنزين من النفط.

تترتب الذرات في حلقة البنزين في شكل حلقي يسمى حلقة البنزين. ويوجد ذلك الترتيب أيضًا في الأنيلين، وهي مادة كيميائية يصنع منها العديد من الأصباغ. كما يوجد ترتيب حلقة البنزين في كل من البنزالدهيد، وهو زيت يصنع من اللوز المر، والأسبرين وزيت الوقود الشتوي وبعض الأحماض الأمينية. ويسمى البنزين أحيانًا البنزول.

والبنزين أخف من الماء، ولايكاد يذوب فيه. ويحترق بخار البنزين بسهولة ويحتوي على كميات كبيرة من الكربون.

اكتشف البنزين عالم الفيزياء البريطاني مايكل فارادي عام 1825م. وفي عام 1865م، اقترح الكيميائي الألماني أوجست كيكول بنية جزيء البنزين وهي البنية نفسها التي ما زالت مقبولة للعلماء حتى اليوم. ويعد اقتراح كيكول خطوة هامة في تطور الكيمياء العضوية، حيث أدت إلى اكتشاف مئات من التوليفات الجزيئية التي تنتج كل منها مادة مختلفة الخواص.

والصيغة الكيميائية للبنزين c6 h6. وهو ينصهر عند درجة 5,5م، ويغلي عند درجة 80,1°م. ويعتبر البنزين أبسط عنصر في مجموعة المركبات التي تعرف باسم الهيدروكربونات العطرية.