أحمد بن بيلاَّ سياسي جزائري كان أول رئيس للجمهورية الجزائرية. قاد الثورة التي أدت إلى تحرير الجزائر من الحكم الفرنسي. واستمر بن بيلا رئيسًا من عام 1963م وحتى عام 1965م، عندما أطاح به انقلاب عسكري بقيادة قائد الجيش هواري بومدين. واعتقلت الحكومة الجزائرية بن بيلاَّ بعد إقصائه عن السلطة، ولم يطلق سراحه إلا عام 1980م أي بعد وفاة بومدين الذي توفي عام 1978م.

وُلد بن بيلاَّ في مدينة مرنيا (تسمى الآن مَغْنِيَّة) بالجزائر، وعمل في الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م). وبعد الحرب أصبح أحد زعماء حركة الاستقلال الجزائرية. وفي عام 1949م، قاد هجومًا على مكتب بريد وهران، واستولى على ثلاثة ملايين فرنك لإنفاقها على حركة التحرير من الحكم الفرنسي. وسجنه الفرنسيون بسبب ذلك إلا أنه استطاع الهرب. وفي عام 1954م اشترك في تأسيس جبهة التحرير الوطنية الجزائرية. وأعاد الفرنسيون إلقاء القبض عليه عام 1956م، ثم أطلقوا سراحه في مارس 1962م. وفي يوليو عام 1962م انتزعت الجزائر استقلالها من فرنسا، وتولى بن بيلاَّ الزعامة بمساعدة جيش التحرير الوطني الجزائري. وانتخب بن بيلاَّ رئيسًا عام 1963م.