البَلُّوط شجرة من مجموعة متنوعة عديدة من الأشجار والشجيرات تحمل جوزات البلوط. هناك أكثر من 60IMG نوع من أنواع البلوط تنمو كلها تقريبًا بصورة طبيعية في النصف الشمالي للكرة الأرضية. ويطلق على العديد من الأشجار، وبخاصة في أستراليا، لفظ بلوط، لكنها في الواقع لاتمت لفصيلة البلوط بصلة.

تتنوع أشجار البلوط تنوعاً واسعا من حيث الحجم وطريقة نموها. ولاتصل أطوال بعض أنواع البلوط إلى أطول من الجَنَبَات (الشجيرات الصغيرة)، بينما يصل بعضها الآخر إلى ارتفاعات أعلى من 30 مترًا. ولايفقد العديد من أنواع البلوط النامي في الجو الدافئ أوراقه في فصل الخريف. وهذا النوع من الأشجار يطلق عليه الدائم الخضرة. لكنَّ معظم الأنواع الموجودة في الأقاليم الباردة تكون متساقطة الأوراق وهي التي تسقط أوراقها في فصل الخريف من كل عام. تتحول أوراق العديد من أنواع البلوط المتساقطة الأوراق في الخريف المبكِّر إلى ألوان جميلة كالأحمر الداكن أو البنيّ الذهبيّ.

وتنتج أشجار البلوط، في الربيع، أزهارًا صغيرة خضراء مصفرة. تعطي الأزهار المذكرة ـ وتتكون من عناقيد متدلية تُسمَّى النورات الهرية ـ كميات ضخمةً من اللقاح. وتحمل الرياح اللقاح إلى الأزهار المؤنثة وتقوم بتلقيحها. وتتحول الزهرة المؤنثة، بمجرد تلقيحها إلى جوزة البلوطة. وجوزة البلوطة هي ثمرة شجرة البلوط. وتختلف ثمار البلوط في الطول من أقل من 13 ملم إلى أكثر من 50 ملم.

تنمو أشجار البلوط ببطء، وفي العادة لا تحمل ثمارًا حتى تبلغ حوالي 20 سنة من العمر. لكن تعيش هذه الأشجار عادة لوقت طويل يتراوح بين 20IMG و40IMG سنة.


استخدامات أشجار البلوط
تعتبر أشجار البَلُّوط مصدرًا مهمًا من مصادر الخشب. ويتميز خشب البلوط بأنه ثقيل وصلبٌ وقويٌّ وله جذعٌ جميل. ويستخدمها المنتجون في صنع الأثاث والبراميل والمراكب وعوارض السكك الحديدية (الفلنكات). وقد تم تدمير غابات البلّوط في أوروبا وأمريكا للحصول على الخشب اللازم لعمليات بناء المراكب وتشييد المنازل. ويأتي الفلين من قلف بعض أنواع أشجار البلوط.

تعتبر ثمار البَلُّوط مصدرًا مهمًا من مصادر الغذاء للحياة البرية. وفي بعض البلدان، مثل أسبانيا، تُغذى الخنازير والدواجن بهذه الثمار.

وتُستخدم العديد من أنواع أشجار البلوط في استخراج مادة التانين المستعمل في دباغة الجلود وصنع الحبر الأزرق المسودّ. وتوجد مادة التانين في قلف أشجار البلوط ولكنه يتركز أيضًا في عفصات (تراكيب صغيرة كالعقد) تظهر على أوراق أشجار البلوط. وهذه العفصات، التي تسمى أحيانا تفاحات البلوط، تحتوي على يرقات لدبابير العفصات الدقيقة. وتحتوي الأنسجة النباتية بداخل هذه العفصات على تركيزات عالية من مادة التانين.


أنواع البلوط

شجرة البلوط الزندي (العادي) من أوروبا وتسمى أيضًا البلوط المسوق أو البلوط الإنجليزي. توضح الصورة التاج المستدير لنماذج مكتملة النمو.

شجرة البلوط القرمزي (سنديان) من أمريكا الشمالية واحدة من أكثر أنواع البلوط الأمريكي جاذبية. تتحول أوراقها إلى اللون الأحمر الزاهي في فصل الخريف. يعد البلوط القرمزي شجرًا شائعًا وهو للظل وللزينة.
تعدّ أمريكا الشمالية الموطن لحوالي نصف أنواع أشجار البلوط. والبلوط الأبيض نوع من أكثر الأنواع شيوعًا في أمريكا الشمالية، ويستخدم بصورة واسعة وقودًا، ويُتَّخذ خشبًا لصنع الأثاث الفاخر. ويعتبر البلوط الأحمر الشمالي نموذجًا لخام الخشب الأمريكي.

وتستخدم العديد من أشجار البلوط الأمريكية للزينة في بعض الأقاليم. وتتحول أوراق البلوط القرمزي وبلوط المناقع الأسباني إلى لون قرمزي زاهٍ في الخريف. ولبلوط المناقع الأسباني الشمالي أوراق في الخريف غنية باللون القرمزي. وهناك نوعان من البلوط منتشران في الغابات متساقطة الأوراق المختلطة، في شمال ووسط أوروبا.و هما البلوط المُسَوّق والبلوط لاطئ الزهر أو المقعد وكلاهما أشجار فاخرة طويلة ذات تيجان منتشرة وأوراق مفصصة. ويمكن التعرف عليهما بطريقة نمو ثمارهما. تنمو جوزات البلوط المُسَوّقَ على أعناق طويلة بينما تكون جوزات لاطئ الزهر ملتصقة مباشرة بالغصن. ويمكن أن تنمو كلتا الشجرتين إلى ما يزيد على 35م في الارتفاع. وقد عاش بعضها أكثر من 80IMG سنة.

يوجد البلوط الأبيض أو الزغبي في جنوب أوروبا وغربها. ويشكل هذا النوع أحيانًا عيصًا (مجموعة شجرية متفرقة النمو) في أقاليم، كسفوح الجبال في منطقة البحر الأبيض المتوسط. وهناك نوعان آخران من البلوط في جنوب أوروبا وجنوبها الشرقي وهما البلوط التركي والبلوط الإيطالي المتساقط الأوراق. ويوجد البلوط البيريني في الأجزاء الأكثر رطوبة من جنوب أوروبا وغربها. وأشجار البلوط الدائمة الخضرة هي الأكثر في البلاد التي تتميز بالشتاء المعتدل والصيف الدافئ أو الحار. وهي تمتاز بوجود أوراق صغيرة جلدية أحياناً، ذات أشواك حادة، تشبه أشواك نبات البهشية، لمنع الحيوانات الراعية. وتُسمى أشجار البلوط الدائمة الخضرة أحيانًا البلوط الحيّ لأن أوراقها لا تسقط فتبدو بذلك حيّة في مظهرها. وأهم أنواع البلوط الدائمة الخضرة في أقليم البحر الأبيض المتوسط شجرتان، هما البلوط الأخضر والبلوط الفليني. وقد كان البلوط الأخضر يغطي معظم الأراضي المنخفضة في هذه المنطقة وقد أزيلت الغابات الظليلة الداكنة تقريبا وتحولت إلى عيص منخفض يعرف بالماكي. يزرع البلوط الأخضر عادةً في الحدائق العامة والحدائق الصغيرة لجمال أوراقه اللامعة الخضراء الرمادية وينمو جيداً بصفة خاصة في المناطق الساحلية المعتدلة. ويوجد معظم البلوط الفليني في أسبانيا والبرتغال وشمال إفريقيا. وتتمّ زراعتها وتعهدها في مزارع بالبرتغال وأجزاء من أسبانيا حيث يعطي قلفها الفلين. انظر: الفلين. تتم تعرية الأشجار الناضجة من قلفها كل ثماني سنوات إلى 10 سنوات تنمو بعدها تدريجيا طبقة أخرى من القلف. توجد أشجار البلوط القرمزي في مناطق الماكويز غرب منطقة البحر المتوسط وشرقها، وهي ذات أوراق صغيرة شائكة تحتضن الحشرة القشرية وكانت تجمع منذ العصور الوسطى للحصول على صبغة حمراء تُسمى قرمزية.


شجرة البلوط المسوق تسمى كذلك لأن جوزات البلوط تنمو على سيقان أو أعناق طويلة. موطنها بريطانيا وشمالي أوروبا. شجرة البلوط الأخضر ذات أوراق خضراء لامعة موطنها جنوبي أوروبا وتزرع للزينة في أجزاء من العالم. شجرة البلوط الأحمر الشمالي موطنها شرقي الولايات المتحدة وكندا، لها أوراق مدببة كالعديد من أشجار البلوط الأمريكي.


تنمو عدة أنواع من أشجار البلوط في غابات وسط وشرق آسيا. وتتضمن تلك الأنواع البلوط الياباني أو المنغولي، وتعتبر شجرة خشب خام مهمة. وتنمو هذه الشجرة في اليابان وأيضاً في أقصى شرق جمهورية روسيا الاتحادية.


حياة غابات البلوط الأوروبية. توجد داخل غابات البلوط أنواع مختلفة عديدة أخرى من الأشجار والجَنَبَات (الشجيرات). فعلى سبيل المثال، تحتوي غابات البَلّوط الأوروبية على طابق تحتي من الشجيرات كالزعرور والبندق والبهشية (إيلكْس) وطبقة أرضية (سفلية) غنية من النباتات المزهرة. تشكل غابات البلوط الغطاء النباتي الأصلي لكثير من أنحاء وسط أوروبا وغربها وبها حياة حيوانية غنية للغاية. يعيش في هذه الغابات ما يزيد عن 50IMG نوع من أنواع الحشرات تشمل الأساريع (اليرقات الآكلة للورق)والبشارة (الفراشات) الصغيرة والفراشات الكبيرة (كالأمبراطور الأرجواني)، والخنافس العديدة كالجعل وخنافس الحنظب الكبيرة. تنتج الحشرات كميات ضخمة من العفصات المختلفة على أوراق أشجار البلوط وعلى أجزاء أخرى من هذه الأشجار.

يعزى تكوين معظم هذه العفصات لنشاط دبابير العفصات الصغيرة التي تضع بيضها بداخلها. تتميز عفصات البِلِّي بأنها صلبة ومستديرة بحجم البِلِّي وملتصقة بأغصان البلوط. أما عفصات البلوط (تفاح البلوط)، وهي موجودة أيضاً على الأغصان، فتكون أكبر حجما من السابقة وتتميز بأنها طرية وإسفنجية. أما العفصات اللامعة فتكون قباباً دقيقة حمراء على السطح السفلي للأوراق. تتدلى عفصات الكشمش، المشابهة لثمارالكشمش الأحمر، من النورات الهرية المذكرة للبلوط. تشمل الطيور السائدة في غابات البلوط الأوروبية طائر النقار المنقط الكبير وكاسر الجوز و خطّاف الذباب الأرقط والبوم الأسمر المصفر. تتغذى طيور القيق (أبو زريق) والسناجب بثمار البلوط، ويعتبر الجرذ السنجابي من الثدييات النموذجية الصغيرة الموجودة في الطبقة السفلى لغابات البلوط.

تكوِّن غابات البلوط المتقزمة لغرب الولايات المتحدة في مجموعها غابات شجرية كثيفة يطلق عليها الدغل المتشابك الأجمة. انظر: الأجمة. وهنا يسود البلوط الغامبل مصاحبا حصيرة من الأشجار النامية القصيرة. وتشكل جوزات البلوط الغامبل غذاء لكل من حيوانات الأيل البغلي، وجرذان الشجر والوعول والسناجب وطيور قيق العيص (أبو زريق) والديوك الرومية البرية