الدولة الطاهرية (205-259هـ،820-872م). الدولة الطاهرية دولة بدأت في خراسان أسسها طاهر بن الحسين، أحد قواد المأمون الثقات. فقد ولاه المأمون خراسان سنة 205هـ،820م، ثم أضاف إليه أعمال المشرق كلها من بغداد، فاتخذ نيسابور قاعدة له في خراسان.

عندما مات طاهر سنة 207هـ، 822م، أقر المأمون ابنه طلحة على ولاية خراسان، فقابل الطاهريون ثقة المأمون بالإخلاص من جانبهم، وكان عبدالله بن طاهر مثلاً في هذا الإخلاص. فقد ولاه المأمون مصر في حياة أبيه، فقضى على الخارجين على الدولة بها، وأصلح أحوالها، وأقام واليا عليها وعلى الشام والجزيرة. وتتبعوا العلويين للقضاء على حركاتهم، وتعاونوا مع الخلافة العباسية في القضاء على الحركات المناوئة. قاتلوا المازيَّار بن قارن صاحب جبال طبرستان عندما خرج على المعتصم، وقبضوا عليه وأرسلوه إلى المعتصم. ومالوا إلى جانب العباسيين في صراعهم مع الدولة الصّفّارية.

وأصبحت نيسابور في عهدهم مركزًا من مراكز الثقافة الإسلامية. وسقطت هذه الدولة نتيجة لتعرضها لثورات العلويين وقيام الصّفّاريين في وجهها.