الضَّجِيج صوت عشوائي أو غير مرغوب فيه. ويشار بالضجيج أيضًا إلى الإشارات غير المرغوب فيها مثل، التشويش الذي يتداخل مع إرسال الراديو. والصوت الذي نسمعه تسببه ذبذبات جزيئات الهواء. فالشوكة الرنانة تصدر نغمة نقية تقريبًا، بتردد أو درجة ذبذبة واحدة فقط. أما الأجهزة الموسيقية فتصدر أصواتًا مُتناغمة. ويحتوي مثل هذا الصوت على عدة نغمات، تُدعى توافقيات، وهي متصلة بتناغم.والصوت العشوائي له عدة توافقيات لا ترتبط بتناغم معين. وتصدر الأجهزة الآلية مثل هذا الصوت.

ويمكن أن تحدث الأصوات غير المرغوب فيها أي نوع من الصوت، نغمات أو صوتًا متناغمًا أو صوتًا عشوائيًا. والصوت غير المرغوب فيه هو الذي يكون مزعجًا أو مربكًا، أو الذي يتلف آلية السمع. وقد يعاني الأشخاص الذين يتعرضون إلى صوت عال لفترة طويلة من فقدان مؤقت للسمع أو دائم. وقد يرتدي العمال المعرضون لضجيج عال سدادت أذن، أو لفافات واقية للأذن، أو خوذات خاصة. ويمكن أيضا التحكم في الضجيج باستخدام جدران سميكة وأبواب محكمة لمنع مرورها، أو باستعمال مواد ماصة لتقليل شدتها. ويمكن إطلاق اسم الإشارات غير المرغوب فيها على كل مايتداخل مع الإشارات المرغوب فيها أو يحجبها.