بلاغات النساء أثر أدبي ألفه أحمد بن أبي طاهر طيفور (ت 280هـ، 893م) جمع فيه أقوال وأشعار عدد كبير من النساء وجواباتهن وطرائف كلامهن وأخبار ذوات الرأي منهن.

وقد نص فيه صاحبه أنه جمع هذه المختارات الكثيرة من كم كبير زاخر انتخب منه فقط ما جاوز بلاغات الرجال المحسنين والشعراء المختارين.

وتأتي أهمية الكتاب لأنه أُلّف في فترة مبكرة من بدايات التأليف في التراث العربي الإسلامي، كما أنه أول كتاب وصل إلينا جامع مخصص لأقوال النساء وأشعارهن وأخبارهن ونوادرهن. كما أنه -وكما يظهر من غزارة مادته واعتماد مؤلفه على الانتقاء من كم أكبر وأغزر- يشير إلى نشاط المرأة الإبداعي والبلاغي عامة كما يعكس صورة حية لجزء من واقع المرأة العربية وموقعها المهم والفعال منذ الجاهلية وحتى وقت تأليف الكتاب.