البكنج بَوْدَر مسحوق أبيض ناعم، يستعمل لجعل الكعك ينتفخ ويروب. يضيف الطباخون مسحوق البكنج بودر إلى عجينة الدقيق قبل أن يخبزوه. وتعمل المواد الكيميائية في البكنج بودر بوجود الهواء والسائل (عادة مايكون الماء أو الحليب) على توليد غاز ثاني أكسيد الكربون. وتتمدد فقاعات ثاني أكسيد الكربون المنطلقة داخل عجينة الدقيق عندما تسخن، مما يجعل العجينة تنتفخ.

وتحتوي جميع أنواع البكنج بودر على النشا، وصودا الخبز (بيكربونات الصوديوم أو بيكربونات الصودا) وعلى محتويات مكونة للحمض. يحافظ النشا على جفاف المسحوق ويمنع عمل المسحوق إلى أن يضاف إليه الماء. وتتفاعل صودا الخبز مع المحتويات المكونة للحمض لينتج ثاني أكسيد الكربون. يحتوي بكنج بودر الطرطرات على زبدة الطرطير وحمض الطرطريك بمثابة مكونات حمضية. وتحتوي مساحيق الفوسفات على فوسفات الكالسيوم ثنائية الهيدروجين، بينما تحتوي مساحيق الكبريتات على كبريتات الصوديوم والألومنيوم، أو الشب، إلا أن إضافة هذا المركب غير مسموح بها في بعض البلاد. وتحتوي المساحيق المؤتلفة أو مزدوجة الفعل على الفوسفات والكبريتات.

وتختلف مساحيق البكنج بودر في سرعة الفعالية. ويُعَدُّ مسحوق الكبريتات من أبطأ مساحيق البكنج بودر، حيث لاتتفاعل إلا بالحرارة. أما الطرطرات والفوسفات فمساحيقها أسرع في العمل، حيث يبدآن التفاعل حالما يمتزجان بالسائل. وتعد المساحيق (المؤتلفة) النموذج الأوسع استعمالاً. وهي تتفاعل بشكل جيد تمامًا في عمليتي الخلط وعمليات الخبز.