البكري (40IMG؟ - 487هـ ، 1009؟ - 1094م). عبد الله بن عبد العزيز بن محمد بن أيوب بن عمر أبوعبيد البكريّ، نسبة إلى بكر بن وائل. وُلِد في العقد الأول من القرن الخامس الهجري، في شلطيش (غربي إشبيليا) بالأندلس، وعمّر فوق الثمانين بقليل. مؤلف أول معجم جغرافي رتب ترتيبًا هجائيًا. وهو أكبر جغرافي أخرجته الأندلس قاطبة. وللبكري اثنا عشر مؤلفًا منها اثنان في الجغرافيا هما: معجم ما استعجم، وهو الذي تقدم ذكره، والمسالك والممالك، وسبعة مؤلفات لغوية، أهمها: فصل المقال في شرح كتاب الأمثال، وثلاثة كتب أخرى متنوعة أحدها في النبات. وقد جعل المستشرق دوزي البكري أكبر جغرافي أخرجته الأندلس قاطبة. ويعد معجم ما استعجم أهم مؤلفات البكري، وهو بمثابة مرحلة انتقال بين اللغة والجغرافيا، ويقع في 784 بابًا، ومرتب وفق الترتيب الهجائي، ولم يظهر في أوروبا أي معجم جغرافي مرتب ترتيبًا هجائيًا إلا في القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي وهو معجم أورتلي؛ أي بعد البكري بخمسة قرون. وقد سبق البكري أهل زمانه في بعض الآراء الجغرافية في كتابه المسالك والممالك، ومن ذلك قوله: (وأقيانس البحر المحيط لا يدرى ما وراءه غربًا إلى أقصى عمران الصين شرقًا) أي أن من يسر غربًا يصل إلى الشرق، وهذه الفكرة ذاتها هي التي اعتمد عليها كولمبوس في إبحاره غربًا للوصول إلى الشرق، وقد كتب البكري هذه الفكرة في إشبيليا البلد الذي عاش فيه كولمبوس زمنًا طويلاً.