ُبعد النظر عيب بصري حيث يستطيع الشخص أن يرى الأشياء البعيدة بوضوح ولكن تبدو الأشياء القريبة غير واضحة. ويطلق الأطباء على هذه الحالة لفظ مد البصر. وفى معظم حالات بُعد النظر تكون حدقة العين صغيرة جداً من الأمام إلى الخلف بحيث تقع أشعة الضوء المنعكسة من الأشياء على شبكة العين مباشرة بدلا من أن تقع أولا في بؤرة التمركز البصري.

تستطيع العين أن تصحح من بُعد نظرها من خلال عملية تُعرف باسم تكيف العين. وفي حالة تكيف العين، تتقلص عضلات معينة بحيث تجعل عدسات العين أكثر دائرية وأكثف في الدوائر، وهكذا يُصبح لدى العدسات قدرة أكبر على التركيز، وعموما تتكيف عدسات العين السليمة حتى تدخل الأشياء القريبة في بؤرة التمركز البصري. لكن عدسات العين التي تعاني من بُعد النظر يجب أن تتكيف حتى ترى الرؤية البعيدة الحادة. وعلى الرغم من أن العين التي تعاني من بُعد النظر تستقبل صوراً محددة للأجسام البعيدة، إلا أن التكيف البالغ فيه للرؤية قد يؤدي إلى حدوث الإجهاد البصري والصداع؛ فضلا عن أن العدسات قد لا تكون مستعدة بطريقة ملائمة لإتمام الرؤية القريبة المحددة.

ويستطيع الشباب والأفراد الذين لديهم بُعد النظر المتوسط أن يكيفوا أنفسهم لحدوث الرؤية المحددة سواء من مسافات قريبة أو بعيدة. ولكن عندما يكبر الإنسان تبدأ عدسات العين في الضعف وتفقد تدريجياً القدرة على التكيف، ولذا يشعر أفراد كثيرون ببُعد النظر عند بلوغهم سناً كبيرة نسبياً. ولا يمكن علاج بُعد النظر، ولكن يمكن تصحيحه باستخدام النظارات والعدسات الطبية