بطلان الزواج هو الإعلان بأن زواجًا ما لم يقع على الإطلاق، أو بأنه باطل منذ وقوعه. ولا يحدث هذا البطلان إلا إذا اتضح أن الزوجين على صلة قرابة تحرم زواجهما إلا أنهما قد ارتبطا معًا بالزواج.

يمكن أحيانًا منح البطلان لأسباب أخرى، مثل الاحتيال أو القسر المفرط الذي تتم ممارسته على أحد الطرفين.كذلك يمكن إبطال الزواج إذا كان أحد الطرفين قاصرًا، أو إذا أعلن الطرفان أنهما اعتبرا العقد مزاحًا وقت إجرائها. يختلف البطلان عن الطلاق، الذي له أثر فسخ زواج صحيح لسبب نشأ بعد العقد. لا تقر الكنيسة الرومانية الكاثوليكية الطلاق، عدا حالات خاصة، إلا أنها تقر البطلان.

أما في الإسلام فإن الزواج لا يصح عقده إلا بشروط، منها: الإيجاب والقبول من جهة الطرفين ثم البلوغ والكفاءة والإعلان من جهة أخرى، ثم ما يترتب على ذلك من مهرٍ وخلافه، فإذا ما حدث غير ذلك يصبح الزواج باطلاً وغير صحيح