رسالتا بطرس هما السفران 21 و22 من العهد الجديد. وهما رسالتان يعتقد أن بطرس قد كتبهما، لكن جمهرة من علماء اللاهوت يشكون في أن يكون بطرس قد دوّن هاتين الرسالتين حقيقة. فهم يعتقدون أن شخصًا ما قام بكتابتهما ومن ثم نسبهما إليه. ومن المرجح أن تكون أولى الرسالتين قد كتبت بين عامي 81 و96م، أو بين عامي 98 و117م، وذلك إبان اضطهاد الإمبراطورية الرومانية للكنيسة. والغرض الرئيسي الذي ترمي إليه هذه الرسالة هو حث أتباع الكنيسة على تحمل الأذى والتنكيل، والمثابرة في سبيل العقيدة النصرانية.

أما الرسالة الثانية فقد ترجع كتابتها إلى تاريخ متأخر، من المحتمل أن يكون عام 130 أو 140م ومن المحتمل أيضًا أن تكون السفر الأخير الذي ألف من العهد الجديد. والغرض الرئيسي من هذه الرسالة ـ كما يعتقدون ـ هو إقامة البرهان على أن المسيح سوف يعود إلى الأرض في يوم ما، على الرغم من الشكوك التي نشأت فيما يختص بمجيئه الثاني