بُصَيلَة النَّبات كتلة دائرية تكون تحت الأرض، وتنمو في نباتات زهرية معينة. وتتكَّون البُصيلة ـ عادة ـ من طبقات كثيفة ذات أوراق سميكة ولُبِّية. وهي تحيط بقطعة صغيرة من أنسجة الساق الذي يتولَّد منه برعم كبير من قلب البُصَيْلة. وتنمو الجذور من قاعدة البُصَيْلة.

الوظيفة الرئيسية للبصيلة هي تخزين الغذاء. ويقوم النَّبات ـ مع تقدُّم الموسم ـ بتخزين الغذاء في الأوراق اللُّبية للبصيلة. وتموت من النبات ـ مع تقدم الشتاء أو موسم الجفاف ـ الأجزاء العلوية الموجودة فوق سطح الأرض، ولكن تبقى البصيلة بغذائها المخزون حيَّة تحت الأرض. ويرسل البرعم الرئيسي للبصيلة مع بداية الفصل القادم، برعمًا جديدًا يتولد عنه الساق والأوراق والأزهار فوق الأرض. ويساعد الغذاء المخزون في البصيلة على النمو السريع للبرعم الجديد.

وللبصيلة فرع جانبي أو براعم جانبية تنمو على شكل بصيلات جديدة. وتُشتل من جديد لتتولد منها نباتات جديدة. ويقوم البستاني ـ أحيانًا ـ بفصل البصيلات الفرعية بشتلها مرة أخرى، وتتولد منها نباتات جديدة. ويُسمى هذا النوع من التوالد بالتكاثر الخُضري. كما يمكن تكاثر معظم النباتات ـ المكوَّنة من البصيلات ـ بوساطة البذور التي تتولد في زهورها.

البصل والثوم من النباتات البصيلية المعروفة، وتستخدم في الأطعمة. وتتكوَّن بصيلات الثوم ـ في معظمها ـ من قطع تُسمى الفصوص وكلُّ فَصّ هو برعم جانبيّ، وتحيط به مجموعة قليلة من أوراق التَّخزين اللُّبية. وتنمو بعض الزهور الجميلة في الحدائق، مثل الخزامى والنرجس البري والنرجس من البصيلات التي يزرعها الناس في الخريف.

يستخدم بعض الناس كلمة بصيلة في الإشارة إلى الجذر البصلي. ويشبه الكعب البصيلة. ولكنَّه يتكون ـ في معظمه ـ من نسيج ساقي مع أوراق قليلة ورقيقة ومحرشفة