صناعة الأدوات نوع من الصناعة تشمل بشكل أساسي صناعة الوسائل الدقيقة وقطع الآلات التي تُستَعمل لتصميم القطع الحديدية. وتُسمى هذه الوسائل والقطع عُدد الورش. ويقوم صانعو الأدوات بإنتاج كميات كبيرة من الأدوات الخاصة وأدوات القياس. وتُعتَبر صناعة الأدوات من أهم الحرف في حقل الصناعة.

وأهم منتجات صناعة الأدوات هي الأدوات الثابتة والموجهات وقوالب التشكيل (لقم اللولبة) لإنتاج عُدد الورش. ولا يُقصد بالأدوات الثابتة تلك التي تستخدم لإمساك القطعة الحديدية المراد صناعتها أثناء ثقبها وقطعها وحفرها. والمقصود بالموجهات الأدوات التي تمسك القطع الحديدية وتوجه الأدوات القاطعة. وتستخدم القوالب لتشكيل وثقب وثني القطعة الحديدية المراد تصنيعها. وتكون القوالب على أحجام مختلفة تتراوح بين قوالب كبيرة لتشكيل قطع السيارات، والوسائل الصغيرة الدقيقة المستعملة في إنتاج تروس الساعات. انظر: لقمة اللولبة وتصنيعها.

ولا يقتصر صانعو الأدوات على إنتاج الأدوات فحسب وإنما يمتد دورهم بحيث يقومون أيضا باستعمال أدوات مختلفة في أعمالهم. فعلى سبيل المثال، يستعمل صانعو الأدوات المخارط ومكائن التفريز التي تستعمل لقطع السطوح المعدنية المستوية، وآلات الصقل التي تستعمل لصقل المعادن وآلات الثقب التي تُستعمل لثقب المعادن. كما يستعمل صانعو الأدوات عددًا من الأدوات اليدوية التي تشمل آلة الثقب اليدوي وآلات الصقل اليدوي.

ويُطلق على صانعي الأدوات أحيانًا اسم صانعي الأدوات والقوالب ويجب عليهم أن يحصلوا على برنامج تدريب يستغرق فترة زمنية بحيث يشتمل التدريب على دراسة نظرية وتطبيقية. وتمكن برامج التدريب طلاب صناعة الأدوات من معرفة الآلات وكيفية عملها والمواد المستعملة في صناعة الأدوات. فعلى سبيل المثال: يتعلم الطلاب تركيب وإدارة الآلات المختلفة بدءًا بالمنشار الكهربائي وإنتهاءً بالآلات المعقدة التي يتحكم فيها الحاسوب. كما يتعلم طلاب صناعة الأدوات رسم الآلات والعلوم الهندسية، ويتعلمون أيضًا طريقة استعمال المصغرات وأدوات القياس الدقيقة الأُخْرَى. كما يتلقى الطلاب دروسًا حول خواص المعادن.