بريتاني إقليم يقع في شمال غربي فرنسا، ويغطي شبه الجزيرة التي تفصل خليج بسكاي عن القنال الإنجليزي. وتشتهر بريتاني بمناظرها الريفية الطبيعية الرائعة، ومدنها، وبلدانها الصغيرة، ويسمى سكان بريتاني البريتونز وهم معروفون بروحهم الاستقلالية، وتقاليدهم المحلية العريقة.


الإقليم. تحدد الحكومة الفرنسية بريتاني بالإقليم الذي يشمل أربع إدارات محلية هي: فينيستر، كوت دي نورد، إيلي فيليني، موربيهان. وتبلغ مساحة هذا الإقليم 27,20IMGكم²، أما عدد السكان فيصل إلى نحو ثلاثة ملايين نسمة. ويطالب كثير من البريتونز، أن تشمل بريتاني إدارة لوار أتلانتيك. ويتميز الشاطئ الساحلي لبريتاني بطوله ورماله التي تغطي شاطئه الجنوبيّ، وأرضه الصخرية في الشمال. وتصطف قرى صيد الأسماك على الساحل. وتنتشر المزارع الصغيرة ـ إلى حد بعيد ـ داخل البلاد، فيصبح منظرها ريفيًا رائعًا.

ويوجد في بريتاني عدة مدن صغيرة، بينما لا توجد مساحات ريفية كبيرة. وتعتبر مدينة ريني المركز الإداري للإقليم. وفيها من المدن الأخرى بريست موقع القاعدة البحرية الفرنسية، ولورينت وهي ميناء رئيسي لصيد الأسماك.

وفي بلدة سان مالو في بريتاني بقايا من تماثيل العصور الوسطى، أعيدت عقب تدميرها، أثناء الحرب العالمية الثانية (1939م ـ 1945م).

توجد بعض التماثيل الحجرية الكبيرة، المسماة بالنصب الصخرية الضخمة، بالقرب من بلدة كرنك، وقد بناها السكان القدماء في بريتاني. انظر: النصب الصخرية الضخمة.


الثقافة. عاشت بريتاني على مدى تاريخها ـ إلى حد بعيد ـ معزولة عن باقي فرنسا، وقام سكانها بتطوير الثقافة التي اختلفت في كثير من الوسائل الموجودة في أماكن أخرى من الدولة. فهم يتكلمون لغة البريتونز التي تمت بالصلة إلى سكان ويلز بإنجلترا، ويرتدي كثير من البريتونز أزياء محلية متميزة.

وأخذت الفروق بين الحياة في بريتاني، وباقي أنحاء فرنسا تقل، وذلك خلال القرن العشرين. ويستخدم معظم البريتونز اليوم اللغة الفرنسية لغةً رئيسية. كما لا يستطيع الكثيرون التحدث بلغة البريتونز. ومازالت هناك نسبة ضئيلة من السكان ـ وخاصة النساء العجائزـ يرتدين الأزياء التقليدية يوميًا، ويفعل الكثيرون مثل ذلك في المناسبات الخاصة. ولكن يرتدي معظم السكان حاليا الأزياء الحديثة ذات الطراز الغربي بصفة منتظمة.

وفيما يختص بالديانة، يعتنق معظم البريتونز ديانة الرومان الكاثوليك، وللكاثوليكية تأثير قوي على ثقافة الإقليم، وتتميز الاحتفالات الكنيسية التي تقام في كل مكان من الإقليم بطابع المناسبات الدينية الاجتماعية.


الاقتصاد. يعتبر صيد الأسماك الصناعة الرئيسية في بريتاني، ويبلغ مقدار الأسماك التي يصطادها البريتونز، ثلث المقدار السنوي الذي تصطاده فرنسا. كما تعتبر الزراعة، والسياحة، من الأنشطة المهمة لاقتصاد بريتاني.


نبذة تاريخية. من المحتمل أن الناس قد سكنوا في بريتاني قبل 8,000 سنة ق.م. واستقر السلتيون في الإقليم خلال القرن الخامس بعد الميلاد. وهم أفراد يرجع أصلهم إلى الأصل الهندي الأوروبي، الذي سكن فيما مضى أجزاء واسعة من أوروبا الغربية. وجاور ما يسمى الآن بريطانيا. وأطلق السلتيون على الوطن الجديد بريتاني بريطانيا الصغيرة... وقد خاض السلتيون على مدى مئات السنين عددًا من الحروب، كي يحتفظوا باستقلالهم عن فرنسا، ولكن بريتاني أصبحت جزءًا من فرنسا في القرن الخامس عشر الميلادي.

ويشعر اليوم كثير من البريتونز بالضيق، لانحدار مستوى ثقافتهم، ويرغب السكان في استعادة أمجاد ثقافتهم، ويتحيز معظم البريتونز، نحو الحكم الفرنسي لإقليمهم، ومع ذلك ينادي الكثيرون بمزيد من السيطرة على السياسة المحلية، بينما تريد مجموعة صغيرة من البريتونز، الاستقلال التام لبريتاني. وينتمي البيض منهم إلى جبهة التحرير البريتونية. وهي منظمة غير شرعية، فجرت بعض القنابل، من أجل لفت النظر إلى أهدافها