مرض البري بري يحدث بسبب نقص فيتامين (ب-1) أو الثيامين. ويشتق اسمه من اللغة السنهالية ويعني أنا غير قادرٍ، حيثُ إن المصاب به يصبح مريضًا جدًّا إلى درجة عدم القدرة على فعل أيّ شيء. ومن أهمّ أعراض المرض تيبس الأطراف السفلية والشلل والألم. وتبدأ أنسجة العضلات في التهتك تدريجيًا، ويبدأ فقر الدم في الظهور. وفي الحالات المتقدمة يؤثر البري بري على الجهاز العصبي وتحدث الوفاة غالبًا نتيجة لتوقف القلب عن العمل.

كان البري بري منتشرًا في الصين واليابان وجزر الملايو والفلبين، حيثُ كان الغذاءُ الرئيسيّ في تلك البلدان مكوّنًا من الأرز الذي فقد محتوياته من الثيامين أثناء الطحن. ثم بدأ المرض في الاختفاء تدريجيًّا من تلك البلدان بسبب تغير العادات الغذائية وارتفاع مستوى المعيشة وتوافر الثيامين الصناعي. وقد يصيب مرض البري بري الأشخاص المسرفين في احتساء الخمر لمدد طويلة، حيث إنّهم يستبدلون الكحول بالغذاء اللازم للجسم، مما يتسبب في نقص الفيتامينات وعلى الأخص فيتامين ب-1. ويُعالج مرض البري بري بحقن الثيامين، وبتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الثيامين.