سورة البروج من سور القرآن الكريم المكية. ترتيبها في المصحف الشريف الخامسة والثمانون. عدد آياتها اثنتان وعشرون آية. جاءت تسميتها البروج للقَسَم الذي صدرت به.

هذه السورة الكريمة تعرضت لحقائق العقيدة الإسلامية، والمحور الذي تدور عليه السورة الكريمة حادثة أصحاب الأخدود وهي قصة التضحية بالنفس في سبيل العقيدة والإيمان.

ابتدأت السورة بالقَسَم بالسماء ذات النجوم الهائلة ومداراتها الضخمة، التي تدور فيها تلك الأفلاك، وباليوم العظيم المشهود، ثم تلا ذلك الوعيد والإنذار لأولئك الفجار. ثم تحدثت عن قدرة الله على الانتقام من أعدائه. وختمت السورة الكريمة، بقصة الطاغية الجبار فرعون وما أصابه وقومه من الهلاك والدمار بسبب البغي والطغيان