البَرامِيسْيوم كائن ذو خلية واحدة لا يمكن رؤيته إلا بالمجهر. وتنتمي مثل هذه الكائنات إلى الأوليات ذات الخلية الواحدة. ويعيش البراميسيوم في البرك ومجاري المياه بطيئة الحركة.

ويتكون البراميسيوم مثل الأميبا من مادة مائية. ويكون ظاهرًا على السطح وحبيبي الشكل داخل الماء. ويحتوي على نواة كبيرة، ونواة أخرى واحدة على الأقل أصغر حجمًا.

وللبراميسيوم تراكيب خاصة أكثر مما في الأميبا. فهناك طبقة خارجية صلبة تعطي الجسم شكلاً ثابتًا يبدو مثل قاعدة الحذاء. ويغطي البراميسيوم شعرٌ دقيقٌ يُسَمَّى الأهداب، ويعوم على سطح الماء بالضرب على أهدابه. وتتصل الأهداب بالجسم عبر شبكة من الألياف تقع في أسفل الجسم. ويتناول البراميسيوم غذاءه عبر ثقب في أحد جانبيه يُسَمَّى الأخدود الفمي الذي يؤدي إلى أنبوب يسمى المريء. وفي المريء تتكور المادة الغذائية وتمر إلى البروتوبلازم في شكل فجوة غذائية.

ويهضم الغذاء عند تحرُّك الفجوة في الكائن، لتخرج الفضلات من فتحة تسمى الفتحة الشرجية. وللكائن غدتان نجميتا الشكل، تظهران وتختفيان، ويعرفان باسم الفجوتين القلوصتين، وتجمعان الماء الزائد الذي ينتقل إلى الخارج.

ويتكاثر البراميسيوم عن طريق الانشطار لشقين من منتصفه. تنقسم النويات أولاً، ثم يتكون مريء جديد في النصف الخلفي وفتحة شرجية في النصف الأمامي، وبعد ذلك ينقسم البراميسيوم إلى كائنين منفصلين .وقد يتكاثر البراميسيوم جنسيًا حيث يقترب كائنان أحدهما من الآخر ويتبادلان النويات. وتسمى هذه العملية الاقتران. وبعد حدوث الإقتران ينفصل البراميسيوم وينقسم عدة مرات ويسلك البراميسيوم أحيانًا مسلكًا حذرًا، فإذا اتصل بمؤثر غير مستحب، بادر بتحريك أهدابه، وارتد هاربًا من المؤثر.