محمد سرور الصبان (1316 - 1392هـ، 1899 - 1972م). محمد سرور الصّبان. من رواد الحركة الفكرية والأدبية بالمملكة العربية السعودية، وأول أمين لرابطة العالم الإسلامي عند تأسيسها، ووزير سابق للمالية السعودية. ولد في القنفذة، وانتقل مع أسرته إلى مكة، ثم إلى جدة عام 1320هـ، وأخيرًا عاد إلى مكة حيث درس في مدرسة الخيّاط.

عمل مع والده في التجارة، ثم معاونًا لبلدية مكة، وتدرّج بعد ذلك في الوظائف الحكومية حتى نال أرقى المناصب فيها.

كان لمحمد سرور الصبان دور مهم في فجر النهضة الأدبية بالسعودية؛ فقد كان بمثابة قطب الدائرة، تجمَّع حوله الأدباء الشبّان وجعل بيته منتدًى لهم. ودفعه حماسه المبكر ووعيه بأهمية التجديد وضرورته، إلى الإسهام بجهده وماله في كل ما من شأنه أن يساعد على النهضة.

قام بإصدار أول كتاب، مع بدء توحيد المملكة العربية السعودية، يجمع بين دفتيه نماذج شعرية ونثرية لأدباء الحجاز، وهو كتاب: أدب الحجاز، أو صفحة فكرية من أدب الناشئة الحجازية شعرًا ونثرًا (1344هـ، 1924م)، وأنشأ أول مكتبة للطبع والنشر في المملكة وهي المكتبة الحجازية، التي صدر عنها كتابه الثاني المعرض (1345هـ - 1926م)، وهو كتاب جمع فيه آراء عدد كبير من الأدباء في كيفية تطوير اللغة والأدب في المملكة. كما صدر عن تلك المكتبة الكتاب المهم لمحمد حسن عوّاد: خواطر مصرِّحة (1345هـ).

وللصبان مقالات نثرية، وقصائد قليلة، تكشف عن موهبة ونبوغ شعري ورؤية واعية وعميقة، ولو قدر له أن يواصل إنتاجه الأدبي لكان واحدًا من أهم وأبرز أدباء العصر.