البحر الميِّت بحيرة مالحة تقع في فلسطين المحتلة والأردن عند مصب نهر الأردن، يعد ساحله الذي يبلغ 399م تحت مستوى سطح البحر أكثر الأماكن انخفاضًا على وجه الأرض. والبحر الميت هو أشد المسطحات المائية ملوحة في العالم، إذ تبلغ ملوحته تسعة أضعاف ملوحة المحيط. ويشكل هذا البحر جزءًا من الحدود الفاصلة بين فلسطين والأردن.

وتبدو مياه البحر الميت هادئة رقراقة، وتحيط به أرض صخريَّة قاحلة، وترتفع فوق ضفتيه الشَّرقية والغربية صخور زاهية الألوان، وقد سميت البحيرة بالبحر الميت لأنه لايوجد فيها سوى القليل من النباتات. كما أنه لايوجد فيها أسماك غير روبيان المياه المالحة. وإلى جانب هذا تكاد الحياة النَّباتية تنعدم تمامًا في الأراضي المالحة التي تحيط بها.

يقع البحر الميت في غور عميق في القشرة الأرضية وتغطي مياهه نحوًا من 1,040كم²، ويبلغ عرضه 18كم عند أشد النقاط اتساعًا، بينما يبلغ طوله زهاء 80كم.

وفي البحر الميت شبه جزيرة تعرف باسم اللِّسان تمتد إلى داخل البحر الميت من ساحله الشرقي، وشبه الجزيرة تقسم البحيرة إلى حوض شمالي كبير، وحوض جنوبي صغير. ويضم الحوض الشمالي أشد أجزاء البحيرة عمقًا، وفي هذه المنطقة يبلغ قاع البحيرة 40IMGم تحت سطحها، ونحوًا من 799م تحت سطح البحر.

ويلاحظ أن مستوى المياه في البحر الميت آخذٌ في التناقص منذ أوائل القرن العشرين، إذ إن معدَّل هطول الأمطار في هذه المنطقة أقل من 10IMGملم في العام. ورغم أنَّ نهر الأردن وعددًا من النهيرات تُغَذِّي البحيرة بمياه عذبة تمتزج عند السطح بمياهها المالحة، إلا أن الحرارة في هذه المنطقة تجعل المياه تتبخر بسرعة شديدة. ولهذا السبب فإن ملوحة البحر الميت لاتقل أبدا. وتتيح نسبة الملوحة العالية في المياه قدرًا كبيرًا من الطفوية، مما يجعل السباحة فيه أمرًا أكثر سهولة.

ويحتوي البحر الميت على كميات كبيرة من الأملاح المعدنية منها ملح الطعام، والبروميد وكلوريد الكالسيوم، وكلوريد البوتاسيوم.

وفي الجزء الجنوبي من البحر الميت شبكة من الأخاديد صارت بركًا تغطي أكثر من 10IMGكم² وتتبخر مياه هذه البرك تاركة وراءها أملاحًا صُلْبة. ويعتقد البعض أن الاستحمام في البحر الميت يفيد الصِّحة، وذلك لما تحتويه مياهه من أملاح معدنية. وهناك الكثير من المنتجعات الصحية التي تقدم خدماتها للمستحمين.

ومن المرجح أَنَّ البحر الميت قد ظهر إلى حيز الوجود قبل ملايين السِّنين، عندما تخلخلت شبه الجزيرة العربية والقارة الإفريقية وكونتا سدوم وعمورة. انظر: سدوم وعمورة. وقد ورد ذكر البحر الميت في الإنجيل مشارًا إليه باسم بحر الملح، كما أنَّ مدينتي سدوم وعمورة القديمتين نشأتا بالقرب من ضفافه.

وربما كانت أعمدة الملح التي تشاهد على ضفاف البحر الميت أساسًا بنيت عليه قصة زوجة لوط التي وردت في القرآن وبعض كتب اليهود كالإنجيل والتوراة. انظر: لوط عليه السلام. وقد وجدت مخطوطات قديمة، عرفت باسم صحائف البحر الميت يرجع تاريخ الكثير منها إلى الفترة ما بين عامي 10IMG ق.م و 70م تقريبًا