كان مؤرخًا أمريكياً ودبلوماسيًا. أصبح واحدًا من أبرز المؤرخين في القرن التاسع عشر. انطلقت شهرته الواسعة إثر نشر مجلداته العشرة عن تاريخ الولايات المتحدة (1834م- 1874م)، وقد اكتسب عمله هذا اهتمامًا كبيرًا لمساعدته على فهم وجهة النظر الأمريكية خلال القرن التاسع عشر.

ويظهر تاريخه والأعمال الأخرى بوضوح تصوره للتقدم الذي تمثلت فيه فكرة الديمقراطية الأمريكية كأرقى شكل للمدنية.

ولد بانكروفت في ووستر في ماساشوسيتس في الولايات المتحدة الأمريكية. وتعلم في جامعة هارفارد وفي كمبردج وماساشوسيتس وفي ألمانيا. وفي سنة 1823م ساعد في تأسيس مدرسة راوندهيل وهي مدرسة مُتطورة للطلاب في نورثامبتون في ماساشوسيتس. درس بانكروفت في المدرسة مدة ثماني سنوات، وبعد ذلك كرَّس بقية حياته للسياسة والدبلوماسية والكتابة.

كان بانكروفت مساندًا قويًا للحزب الديمقراطي الذي أكسبه عددًا من المناصب السياسية. في سنة 1845م، و1846م عمل سكرتيرًا للأسطول الأمريكي تحت قيادة جيمس ك. بولك، وهو الذي أسَّس الأكاديمية البحرية للولايات المتحدة في أنابوليس في ماريلاند سنة 1845م. وفي المدة ما بين عامي 1846م و1849م مَثّل بانكروفت الولايات المتحدة كوزير لدى بريطانيا، وعمل كسفير للولايات المتحدة في ألمانيا في المدة من 1867م إلى 1874م.