حيوان الباندا اسم يطلق على نوعين من الحيوانات الآسيوية، يختلفان اختلافًا بينًا فيما بينهما من حيث المظهر. فالباندا العملاقة كبيرة الحجم، ولها لونان أبيض وأسود. أما الباندا الحمراء، وتسمى أيضًا الباندا الصغرى فبنيَّة يميل لونها إلى الحمرة. وتتضاءل الباندا الحمراء كثيرا من حيث الحجم. ويعيش النوعان في غابات الخيزران في المنحدرات العليا في غرب وجنوب غربي الصين. وتعيش الباندا الحمراء أيضًا في نيبال وشمالي الهند وشمالي بورما. أما الباندا العملاقة فحيوان نادر ويخضع لحماية القانون في الصين. وقد اتخذ الصندوق العالمي لحماية الطبيعة (الصندوق العالمي لحماية الحياة الفطرية سابقًا) الباندا العملاقة كشعار له.

يُصنف علماء الحيوان، الباندا الحمراء في فصيلة الراقون، غير أنهم يختلفون حول ما إذا كانت الباندا العملاقة تصنف في فصيلة الراقون، أو في فصيلة الدب، أو في فصيلتها الخاصة بها. والباندا العملاقة تجمعها مميزات خاصة مع الراقون، منها العلامات الموجودة على الفرو، والقدرة على قبض الأشياء بأكفها الأمامية. غير أن الباندا العملاقة تشبه الدب في حجمها وشكل جسمها ومظهرها العام. كما أن الباندا العملاقة ـ شأنها شأن الدب ـ يمكن أن تقف بشكل مستقيم على رجليها الخلفيتين. وقد ثبت من البحوث العلمية التي أجريت في الثمانينيات من القرن العشرين الميلادي أن صبغيات (كروموزومات) الباندا العملاقة أشبه من الناحية الكيميائية بكروموزومات الدب منه إلى الراقون.



الباندا العملاقة حيوان ذو لون أسود وأبيض يزن نحو 160كجم. عادة ما يأكل وهو جالس مادًا ساقيه الخلفيتين.
الباندا العملاقة. لها جسم أبيض مكتنز وأرجل سوداء وشريط عريض أسود عبر الكتفين. كما أن لها رأسًا كبيرًا مستديرًا وأذنين صغيرتين سوداوين ووجهًا أبيض، به بقع سوداء حول كلتا العينين، وذنب قصير. ويصل طول هذا النوع من الباندا إلى ما بين متر واحد ونصف المتر. ويصل وزن الباندا العملاقة كاملة النمو إلى 160كجم. وتلد أنثى الباندا العملاقة جروًا أو جروين مرة واحدة في السنة. وعادة ما تكون تلك الجراء متناهية في الصغر، إذ يزن الواحد عند مولده حوالي 140جم فقط. وتستطيع كل من الباندا العملاقة والباندا الحمراء قبض الأشياء بين أصابعهما، وبين ما يسمى الإبهام الإضافية. هذه الإبهام عظم مكسو بلبد لحيم، ينمو على رسغ كل كف من الكفين الأماميتين. وتستخدم الباندا إبهامها الحقيقية بالطريقة نفسها التي تستخدم بها أصابعها. أما الإبهام الإضافية للباندا الحمراء فليست مكتملة النمو كإبهام الباندا العملاقة.

تتغذى الباندا العملاقة بصفة رئيسية بطلع الخيزران. ورغم أنها تأكل بعض النباتات الأخرى فهي تأكل أحيانًا الأسماك والقوارض الصغيرة. وهناك نوعان من الخيزران يمثلان معظم طعام الباندا العملاقة. فبعد حوالي كل 10IMG سنة، ينتج كل نبات الخيزران من هذين النوعين بذورًا ثم يموت. وقد تستغرق تلك البذور عدة سنوات لكي تنمو وتصبح غذاء للباندا. وفي الثمانينيات، أكد العلماء الصينيون أن ربع مجموعة الباندا العملاقة في تلك المناطق قد ماتت جوعًا.



الباندا الحمراء يتراوح وزنها، ما بين 3 إلى 6 كجم.
الباندا الحمراء. لها فرو طويل وناعم الملمس وذيل كث به حلقات شبيهة بحلقات ذيل الراقون. ويقل حجم هذه الباندا كثيرًا عن الباندا العملاقة. وتزن ما بين 3 و6 كجم، كما يبلغ طولها باستثاء الذيل 60سم، عندما تبلغ درجة النمو الكامل. ولهذه الباندا فرو بني مائل إلى الحُمْرة، ووجه شاحب به خط أحمر بلون الصدأ يستدير نحو الأسفل من كل عين. وشأنها شأن الباندا العملاقة تتغذى الباندا الحمراء على طلع الخيزران، كما تأكل البلوط والجذور، وأحيانا السمك والحشرات والفئران. وتتسلق الباندا الحمراء الأشجار بسهولة، حيث تنام معظم ساعات النهار، وتبحث عن طعامها في الفجر والغسق.


الباندا العملاقة في حدائق الحيوان. في عام 1972م، منحت الصين بانديين عملاقين إلى الولايات المتحدة إثر رحلة قام بها رئيس الولايات المتحدة إلى الصين. وقد تم الاحتفاظ بالبانديين (الأنثى اسمها لينج والذكر اسمه سينج سينج) في حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن العاصمة. كما تلقت حديقة حيوان لندن بانديين من الصين عام 1974م واسمهما تشيا تشيا وششينج شينج، كما أعارت الحكومة الصينية باندات إلى مختلف حدائق الحيوان الأوروبية والأمريكية.

باءت معظم محاولات توليد الباندا العملاقة في الحدائق خارج الصين بالفشل. ورغم أن لينج لينج ولدت جراء في الأعوام 1983 و1984 و1987م، إلا أن كل الجراء ماتت بعد بضعة أيام من ولادتها. نفقت لينج لينج في عام 1992م وتبعها سينج سينج في عام 1999م. ويستمر الباحثون في دراسة هذا الحيوان في محاولة لإيجاد أفضل الطرق لاستيلاد الباندا في الأسر وحمايتها في البرية