بافاريا ولاية في جنوب شرقي ألمانيا تبلغ مساحتها 70,546كم²، وعدد سكانها حوالي 11,449,000 نسمة. معظم الولاية هضبة تحيط بها وتقطعها جبال مرتفعة. وتندمج جبال الألب البافارية الواقعة جنوبي بافاريا في جبال الألب التيروليزية على الحدود النمساوية. وتقع قمة زوغسبتز ـ أعلى قمم ألمانيا ـ في جبال الألب البافارية. وترتفع 2,963م فوق سطح البحر. وتشرب بافاريا من نهري الدانوب ومين.

وتُعدُّ بافاريا منطقة سياحية يرتاد جبالها وبحيراتها البديعة آلاف الزوار كل َّ عام، وتُنتج حقولها بعض المحاصيل كالشعير، والعلف ونبات الجنجل، والشوفان، والبطاطس، والجاودار والقمح. ويُستخدم الجُنجُل في إنتاج البيرة، أحد المنتجات المهمة لبافاريا.

أكبر مدينتين في بافاريا هما ميونيخ ونورمبرج. تصنع ميونيخ، كبرى مُدن بافاريا، وحاضرتها منتجات إلكترونية ومعدات بصرية ومنتجات عديدة أخرى. كما أنها مركز للطباعة والنشر. وتشتهر نورمبرج ـ ثاني أكبر مدينة في بافاريا ـ بالدمى وكعك الزنجبيل. وتضم بافاريا كلا من أوغسبورغ، وفيزبورغ وريجنزبورغ. كما تضم عددًا من المدن الشهيرة الأخرى أهمها بايرويت، وأوبراميرجاو وبركتسجادين ودكاو.

وكانت بافاريا دوقيَّة (إمارة)، ومملكة، وجمهورية وولاية في أزمان عديدة من تاريخها. وكان السلتيون يقطنون المنطقة في القرن السادس الميلادي، وأصبحت دوقيّة ألمانية عندما غزتها القبائل الجرمانية في القرن السادس الميلادي، وحكمها الدوقات البافاريون من عام 911م إلى عام 1180م، حتى سقوطها في قبضة أسرة وتلسباش. وقد جعلها نابليون مملكة عام 1805م، إلا أنها أصبحت مقاطعة من الإمبراطورية الألمانية عند توحيد ألمانيا عام 1871م. وعقب الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918م) أصبحت جمهورية لفترة وجيزة، ثم جزءًا من ألمانيا. وغزاها الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م) واحتلتها القوات الأمريكية بعد استسلام ألمانيا. وأصبحت في وقت لاحق مقاطعة من مقاطعات ألمانيا الغربية. اتحدت ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية في عام 1990م.