باشلار جاستون (1884-1992م). فيلسوف فرنسي اشتهر في حقل تاريخ العلوم والابستمولوجيا (دراسة المعرفة فلسفيًا)، كما اشتهر في حقل دراسة عملية الإبداع من زوايا ظاهراتية (اتجاه فلسفي في دراسة الظواهر) ونفسية. حصل على الليسانس في الرياضيات والعلوم ودرس بعد ذلك الفلسفة وحصل على الدكتوراه في الآداب قسم الفلسفة سنة 1927م. عين عام 1930م أستاذًا للفلسفة بجامعة باريس إلى أن تقاعد عام 1954م. اهتم في مؤلفاته بتاريخ العلوم وفلسفتها وبقضايا الابستمولوجيا والمعرفة العلمية كما اهتم أيضًا في عدد كبير من مؤلفاته بالشعرية والتخيل والتأملات الشاردة وأثرها على الإبداع والمتلقين رابطًا إياها بالتحليل النفسي والرؤية المعمقة لوعي الذات بنفسها وبالموضوع.

ترجم له إلى العربية من الكتب تكوين العقل العلمي؛ الفكر العلمي؛ العقلانية التطبيقية؛ جدلية الزمن؛ حدس اللحظة؛ جماليات المكان؛ شاعرية أحلام اليقظة (علم شاعرية التأملات الشاردة).

وفي هذا الأخير شاعرية أحلام اليقظة شرح نظريته حول أنثوية التأملات الشاردة وجهد لإيضاح أن التأملات الشاردة وأحلام اليقظة تنتمي إلى الأنيما (الجانب المؤنث في الشخصية الإنسانية في كل رجل وامرأة) ويرى أن الأنيما ليست ضعفًا وأنها المبدأ الداخلي لراحتنا ويربطها بحالة الإبداع والتخيل والصور الشاعرية حيث يؤكد الخيط الرابط بين الحلم والفناء وبين الأنيما في لحظة الإبداع واللحظة الشعرية خاصة. وقد جهد عبر منهج ظاهراتي في الكتاب في دراسة موضوع التخيل الشاعري وإيضاح سيرورة وعي الذات المعجبة بالصور الشاعرية من خلال المشاركة العميقة للذات في سيرورة التخيل الخلاق في كل شعر حقيقي اتكاءً من المبدع والمتلقي كليهما على الأنيما.

وهذا الكتاب مع عدد من كتبه التي تناول فيها العناصر الأربعة ودخولها في الوعي والأحلام والإبداع من الكتب التي راجت رواجًا واسعًا خاصة في أوساط الأدباء. وهي التي جمعت عناوين : الهواء والأحلام؛ التحليل النفسي للنار؛ الماء والأحلام؛ الأرض وأحلام الإرادة؛ الأرض وأحلام السكون.