بارْنل - تْشارْلز ستيوارت (1846 - 1891م). قائد أيرلندي، عمل على الحصول على الحكم الوطني الذاتي لأيرلندا، بالطرق الدستورية. انظر: الحكم الوطني في بريطانيا. بيد أن فضيحة شائنة أفقدته نفوذه السياسي.

انتُخب بارنل عضوًا بمجلس العموم البريطاني عام 1875م نائبًا عن مقاطعة ميث، وانضم إلى حزب الحكم الوطني. حاول أن يجعله حزبًا قويًا عن طريق إعاقة كل التشريعات القومية مالم يستجب البرلمان لطلب أيرلندا.

ومن أجل توحيد أيرلندا، اتفق بارنل مع الجبهات الثورية، مؤيدًا جمعية الإصلاح الزراعي. وكانت تنادي بضرورة الإصلاح الذي يجعل الفلاحين المستأجرين ملاكًا للأراضي. وفي 1879م قام بارنل بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية، وجمع أموالاً طائلة لصالح الجمعية. ولما عاد إلى أيرلندا تقدم باقتراح لمقاطعة ملاك الأراضي لإجبارهم على الإصلاح المنشود. انظر: المقاطعة.

وقُبض على بارنل بسبب تحريضه ومحاولته إعاقة إجراءات التشريع البرلماني، وحُكم بإدانته ومعاقبته بالسجن لمدة ستة أشهر. ووجه من داخل السجن، بعدم دفع الأجرة لملاك الأراضي الزراعية. وأضاف هذا النداء مزيدًا من المرارة تجاه مركزه. وبعد خروجه من السجن عام 1882م، انتخب عضوًا بالبرلمان، فحاول مرة أخرى، إجبار البرلمان على تقرير الحكم الوطني، وبدا لبعض الوقت، أنه أشرف على النجاح.

وفي 1886م، أصدر البرلمان قانون حماية المستأجر، الذي عمل على تحسين أوضاع الفلاحين، بيد أنه كان يتعين على بارنل في السنة التالية، الدفاع عن نفسه لاتهامات وجهت إليه بالمساهمة في حوادث قتل ارتكبت في فينيكس بارك. لقد ارتكب إرهابيون أيرلنديون جرائم القتل عام 1882م، وأثبت بارنل أن الخطابات التي بدت أنها تشير إلى تورطه كانت مزورة.

وفي 1889م، وقبيل انعقاد مجلس العموم البريطاني، تقدم أحد المؤيدين السياسيين لبارنل، وهو الضابط وليم أوشيا، بعريضة طلب فيها تطليق زوجته لعلاقتها ببارنل وثبتت تهمة الزنى عليه، ومن ثم فقد بارنل سمعته الشخصية ونفوذه السياسي. وبعد طلاق زوجة أوشيا، تزوجها بارنل.

بارنل من عائلة ثرية من ملاك الأراضي في أفونديل في مقاطعة ويكلو بأيرلندا. وتلقى علومه في كلية ماجدالين بجامعة كمبردج.