بارْكَرْ - دوروثي (1893-1967م). شاعرة أمريكية، وكاتبة قصص قصيرة. اشتُهرت أيضًا بحوارها الطريف ونقدها الفني.

تُعبر معظم أشعارها عن مشاعر هزلية لكنها تنطوي على نظرة تشاؤمية في الحياة. تزخر كتاباتها بأسلوب لاذع ساخر لفقدان الحب والمثالية في حياة الإنسان. وتعطي ألفاظها الدقيقة مسحة من الحرارة وسلاسة في الحوار.

أشهر قصائدها: نشرة إخبارية، تقول فيها: الرجال نادرًا ما ينظرون إلى صاحبة النظارة.

نُشرت أشعارها في ديوان الحبل الكافي (1926م)؛ بندقية الغروب (1928م)؛ الموت والضرائب (1931م). شجبت باركر في قصصها القصيرة صور النفاق السائدة في المجتمع الغربي الحديث رغم إظهارها العطف نحو ضحاياه. ويضم كتابها هاك الأكاذيب (1939م) مجموعة من قصص النفاق بما في ذلك قصة مستر ديورانت (1924م).

بدأت باركر حياتها الأدبية عام 1916م كاتبة في جريدة نسائية. ثم أضحت كاتبة منتظمة بمجلة نيويورك عام 1925م.

تخصصت في كتابة عمود لعرض الكتب ونقدها، خلال سنوات كثيرة. وجمعت ما نشرته في كتاب باسم القارئ الوفي (1970م)، وهو اسم يتوافق مع عنوان العمود المخصص للنقد. وفي العشرينيات من القرن العشرين أضحت عضوًا في اجتماع مائدة ألجونجوين المستديرة بمدينة نيويورك. وهم جماعة من الكتاب المشهورين كانوا يعقدون اجتماعاتهم في فندق ألجونجوين بالولايات المتحدة الأمريكية.

ولدت دوروثي في روتشيلد في نيوجيرسي، بالولايات المتحدة الأمريكية، وأمضت معظم حياتها في نيويورك. كانت توقِّع كتاباتها باسمها كزوجة لباركر، بالرغم من طلاقها منه منذ عام 1928م.