أبو أيوب الأنصاري ( ؟ - 52هـ، ؟ - 672م). خالد بن زيد الأنصاري من بني النجار من الخزرج بالمدينة (يثرب ـ طيبة) صحابي جليل شهد بيعة العقبة الثانية. وعندما قدم رسول الله ¥ مهاجرًا إلى المدينة نزل على أبي أيوب الأنصاري، ولم يزل النبي ¥ عنده في منزله حتى بنى مسجده ومساكنه في تلك السنة.

آخى الرسول ¥ بين أبي أيوب، ومصعب بن عمير رضي الله عنهما. شهد أبو أيوب الأنصاري بدرًا، والمواقع كلها مع رسول الله ¥ وكان محبًا للجهاد، شجاعًا تقيًا ولم يتخلف عن غزوة من الغزوات.

رحل أبو أيوب إلى بلاد الشام بعد وفاة الرسول ¥. ولما ولَّى الخليفة معاوية ابنه يزيد على الجيش، لفتح القسطنطينية كان خالد بن الوليد من جند ذلك الجيش، وفي تلك الغزوة مرض أبو أيوب وتوفي، وتم دفنه في أصل حصن قرب القسطنطينية.

لأبي أيوب في كتب الحديث 155حديثًا مرويًّا عن الرسول