أيوا ولاية في وسط غرب الولايات المتحدة. وهي مركز مهم للزراعة حيث تشكل المزارع أكثر من90% من منطقة أيوا. ويتألف المحصول الأساسي من الذرة وفول الصويا. وتُعدّ أيوا الولاية الأولى في الولايات المتحدة من حيث عدد الخنازير التي تربى للتسويق. كما أن دي موين، عاصمة أيوا ومدينتها الكبرى، هي مركز رئيسي للتأمين.

وخلال العصر الجليدي، غطت المثالج السهول الغنية التي تشكل القسم الأعظم من أيوا. وتمتد سهول الطين القاسي المجزأة على مدى القطاع الجنوبي من الولاية بأكمله، وتصل إلى الزاوية الشمالية الغربية. وقد تركت المثالج التي شكلت المنطقة كميات هائلة من الطين القاسي (طبقات من التراب والحجر). وقد جزأت الجداول السهول، وشكلت تلالاً متعاقبة وسلاسل حادة.

وتغطي سهول الركام الحديثة معظم شمالي أيوا ووسطها. وقد مهدت المثالج سطح هذه المنطقة بدقة وتركت ركامًا عميقًا من التراب والصخور إما على شكل طبقات وإما دون تصنيف. وقد أصبح هذا الركام تربة خصبة من الدرجة الأولى. وتوجد تلال وصخور حادة مغطاة بالصنوبر على امتداد المنطقة الخالية من الركام في الشمال الشرقي من أيوا. وتشكل مياه مجرى نهر المسيسيبي ـ ميسوري ـ الجبار حدود أيوا الشرقية والغربية.

وتقدم الصناعة جزءًا كبيرًا من إنتاج أيوا الاقتصادي. وتنتج صناعات الولاية الكثير من البضائع ذات الصلة بالزراعة. وتُعدّ دافنبورت، ودي موين، ودوبيوك، وكذلك ووترلو مراكز إنتاج رئيسية للآلات الزراعية. وفي العديد من مدن أيوا توجد معامل ضخمة لتعبئة اللحوم. ويحتل تجهيز منتجات الخنزير ونقانق الإفطار أهمية خاصة. وفي مدينة سيدر رابيدز طاحونة ضخمة للحبوب. وتقوم المعامل في جميع أنحاء أيوا بتجهيز منتجات الألبان.

وتوظف تجارة الجملة والتجزئة من أهل أيوا أكثر مما توظف أية صناعة أخرى. وتُعدّ داي موين المركز الأول لتجارة المفرق. وترتكز تجارة الجملة على توزيع المركبات الآلية والمنتجات الزراعية. وداي موين مركز مالي أساسي لغربي الولايات المتحدة ووسطها، ولا سيما فيما يتصل بالتأمين.

وأيوا هي الولاية الأولى المنتجة للخنازير في الولايات المتحدة، وتحتل الخنازير المرتبة الأولى في إنتاجها الزراعي. وهي أيضًا منتج أساسي للذرة الشامية، وفول الصويا، وقطعان البقر. وكثير مما ينتج في أيوا من الذرة الصفراء وفول الصويا يستخدم لتغذية الحيوان.


--------------------------------------------------------------------------------

حقائق موجزة

--------------------------------------------------------------------------------

السكان: 2,926,424 نسمة.
المساحة: 145,753كم².
المناخ: معدل درجة حرارة يوليو 24°م، معدل درجة حرارة يناير- 7°م
الارتفاع: الأعلى في الحدود الشمالية لمقاطعة أسكيولا 509م.
الأدنى عند ملتقى نهري المسيسيبي وداي موين في مقاطعة لي 146م.
أكبر المدن: داي موين، سيدار رابدز، دافنبورت، سيوكس.
المنتجات الرئيسية: الزراعة: الذرة الشامية، الخنازير، قطعان البقر، فول الصويا.
الصناعة: الآلات، المنتجات الغذائية، التجهيزات الكهربائية، الكيميائيات،
المنتجات المعدنية المصنعة: مواد مطبوعة، التعدين، حجر الجير، الرمل، الحصباء.
أصل التسمية: هنود أيوا الذين عاشوا في المنطقة.



وكانت منطقة أيوا في الماضي موطن هنود ما قبل التاريخ الذين يسمون بناة الهضاب. وفي عام 1673م كان المكتشف الفرنسي لويس جوليت والأب جاك ماركت أول من رأى المنطقة من البيض. وأعلنت فرنسا أن أيوا جزء من المنطقة الشاسعة المسماة لويزيانا، ثم أصبحت المنطقة جزءًا من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1803م.

وقد بدأت المستوطنات الدائمة في منطقة أيوا في عام 1833م، على أثر انهزام الهنود أمام جيش الولايات المتحدة في حرب الصقر الأسود. وقد أصبحت أيوا ولاية عام 1846م.

وقد تطورت الملاحة البخارية إلى صناعة ضخمة على نهر المسيسيبي بين عامي 1850-1870م. وبحلول عام 1870م، اخترقت الولاية أربعة خطوط للسكك الحديدية. وفي أوائل القرن العشرين، وفرت السكك الحديدية فرصًا لأسواق جديدة للصناعات، كما وفرت السدود الجديدة الطاقة. وبين عام 1945م وأواخر الستينيات من القرن العشرين، انتقلت أيوا من الاعتماد على اقتصاد المزرعة إلى اقتصاد صناعي ـ زراعي. وقد أثر هبوط الأسعار المفاجئ ابتداء من أوائل الثمانينيات تأثيرًا خطيرًا في مستقبل الكثيرين في أيوا من سكان المدن الصغيرة والمناطق الريفية.