إيمحوتب طبيب مصري قديم معروف في الطب بأنه أول طبيب عُرف بالاسم. عاش في حوالي عام 2650ق.م، وعمل وزيرًا (رئيسًا للوزراء) للملك زوسر من الأسرة المصرية الثالثة. وقد ذاعت شهرته حتى إن المصريين القدماء رفعوه بعد موته إلى مصاف الآلهة لاعتقادهم في قدرته على الشفاء. واعتبره الإغريق إله الشفاء، وأطلقوا عليه اسم أسكليبيوس. انظر: أسكليبيوس. وبُنيت لإيمحوتُب المعابد وحُفظت له تماثيل صغيرة من البرونز.

ويصفه الطبيب الكندي السير وليم أوسلر بقوله (هو أول وأبرز طبيب يظهر بوضوح من ظلمة الماضي). وكان إيمحوتُب معماريًا ومهندسًا ورجل دولة أيضًا. ولا يوجد سجل لأعماله الطبية، ولكن الهرم المدرَّج الذي بناه في سقّارة بمصر يُظهر عبقريته.