اللغة الأيرلندية فرع من مجموعة اللغات السلتية الهندو-أوروبية. وللغة الأيرلندية ثلاث لهجات رئيسية هي الكوناخت والمونستر، والدونيجال. وتختلف هذه اللهجات في طريقة تكوين بعض الصوائت والصوامت ومواضع النبر في كثير من الكلمات. كما توجد فروق طفيفة في المفردات والعبارات الاصطلاحية.


استعمالها في جمهورية أيرلندا. ادَّعى حوالي 30% من سكان جمهورية أيرلندا والبالغ عددهم 1,018,000 نسمة حسب تعداد عام 1981م، أنهم يتحدثون الأيرلندية، ولكن القليل منهم يستعملونها في حياتهم اليومية حيث أنهم تعلموها فقط بالمدرسة.

استمرت اللغة الأيرلندية تستعمل في بعض المناطق الريفية بعد الهجرة الضخمة من أيرلندا. وقد سميت تلك المناطق الغيلة. وفي عام 1956م كونت الدولة مصلحة حكومية لرعاية شؤون الغيليين والبالغ عددهم 97,502 نسمة.


سمات اللغة الأيرلندية. تستعمل اللغة الأيرلندية الحروف الهجائية الرومانية أسوة باللغة الإنجليزية واللغات الأوروبية الأخرى. وحتى بداية القرن العشرين استعملت اللغة الأيرلندية حروفها الخاصة المسماة الكتابة الغيلية التي أصبحت قليلة الاستعمال اليوم. وتستعمل اللغة الأيرلندية الحروف j,q,x,z في الكلمات الفنية والأجنبية فقط. أما الحروف k,w,y فهي عادة لاتستعمل في الأيرلندية الحديثة.


نبذة تاريخية. تنتمي اللغة الأيرلندية إلى مجموعة اللغات السلتية وأقرب اللغات إليها هي المانكس (لغة أهل جزيرة مان) والغيلية الأسكتلندية.

وقد تكون اللغة الأيرلندية معروفة كلغة مخاطبة في أيرلندا قبل القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وظهرت في بادئ الأمر على شكل كتابة سميت أوغام. وقد كتبت على الحجارة بالحفر على وجهي الحجر ويرجع أقدمها إلى القرن الرابع الميلادي.

اللغة الأيرلندية الوسطى والقديمة. حمل انتشار النصرانية الحروف الهجائية الرومانية إلى أيرلندا في القرن السادس الميلادي. وكُتبت آداب كثيرة بالأيرلندية القديمة. وجاء غزو الفايكنج في القرن التاسع وبعده الاحتلال الأنجلو نورمندي بتغييرات لغوية في الفترة الأيرلندية الوسطى.

اللغة الأيرلندية الحديثة المبكرة. وعرفت كذلك بالأيرلندية الكلاسيكية الحديثة، وقد بدأت في الظهور حوالي القرن الثالث عشر، واستمرت حتى القرن السابع عشر. وضعت مقاييس أدبية للغة الأيرلندية استمرت حتى القرن العشرين. ثم سيطرت اللغة الإنجليزية على الموقف كلغة رسمية ولغة الأعمال القانونية في مدن مثل دَبلن، وكورك، وووترفورد منذ القرن الثالث عشر وحتى القرن الثامن عشر. وقد كانت اللغة الأيرلندية سائدة في معظم المناطق الريفية.

اللغة الأيرلندية الحديثة المتأخرة. بدأ النظام الاجتماعي الأيرلندي القديم في التداعي في بداية القرن الثامن عشر، وحل المستعمرون ومالكو الأراضي من إنجلترا وأسكتلندا محل الطبقة المتحدثة بالأيرلندية الحاكمة، فبدأ الأهالي من الأيرلنديين في تبني اللغة الإنجليزية واستمرت اللغة الأيرلندية لغة للمزارعين.

كما أصبح مركز اللغة الأيرلندية أكثر ضعفا في مطلع القرن التاسع عشر حين شيدت الحكومة البريطانية المدارس القومية في العقد الرابع من القرن التاسع عشر الميلادي وهو نظام للتعليم الابتدائي استُعملت فيه اللغة الإنجليزية لغة أولى. وخلال المجاعة الكبرى في العقد الخامس من القرن نفسه مات أو هاجر حوالي 2,5 مليونًا من السكان وبعضهم من متحدثي اللغة الأيرلندية. فأصبح عدد متحدثيها حوالي 50IMG,000 نسمة في نهاية ذلك القرن.

بدأت بعض الدراسات تهتم باللغة الأيرلندية في نهاية القرن الثامن عشر فنشرت بعض المخطوطات حتى أنشأ دوجلاس هايد، وأوين ماك نيل، العصبة الغيلية في نهاية القرن التاسع عشر بهدف حفظ اللغة الأيرلندية ونشر استعمالها كلغة تخاطب. فظهر كتاب جدد مثل الأب بيدار وبادريك أو كونير وباتريك بيرس. وقد رفض هؤلاء الأساليب الأدبية للغة الأيرلندية الكلاسيكية الحديثة واهتموا أكثر بالأشكال والموسيقى المستعملة في لغة التخاطب. وقادت مجهوداتهم إلى نظامي التهجئة والنحو الجديدين في منتصف القرن العشرين.