آيت أحمد - حسين (1921م- ) . أَحد رموز الثورة الجزائرية.ولد بمنطقة القبائل الكبرى. ناضل في صفوف حزب الشعب الجزائري وهو ما يزال على مقاعد الدراسة الثانوية. دعا في مؤتمر الحزب الذي عقد في فبراير 1947م إلى إنشاء منظمة سرية شبه عسكرية لمقاومة الفرنسيين. وقد أصبح بعد إنشائها من كبار زعمائها وذلك قبل أن يُبعد ليحل محله أحمد بن بيلا. لجأ إلى القاهرة عام 1951م بعد أن أصدرت المحاكم الفرنسية حكمها عليه بالسجن، وهناك أصبح الناطق الرسمي باسم حركة انتصار الحريات والديمقراطية. وكان من دعاة الكفاح المسلح. وبعد الإنشقاق الذي حدث في الحركة، انضم إلى جبهة التحرير الوطني. كان حسين آيت أحمد أحد الأعضاء الثلاثة في قيادة العمل الخارجي في الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني بالإضافة إلى بن بيلا ومحمد خيضر. اعتقل مع بن بيلا ورفاقه في أكتوبر عام 1956م على إثر اختطاف السلطات الفرنسية الطائرة المدنية المغربية التي كانت تقلهم من الرباط إلى تونس، وظل في الاعتقال حتى وقف إطلاق النار عام 1962م.

في عام 1963م، انضم إِلى صفوف المعارضة ضد الرئيس الأسبق أحمد بن بيلا الذي تولى السلطة بعد الاستقلال، وأسس جبهة القوى الاشتراكية. واعتُقل وحكم عليه بالإعدام ثم صدر عنه العفو. هرب في عام 1966م بعد انقلاب الرئيس الأسبق هواري بومدين وعاد إِلى الجزائر عام 1989م بعد أن قضى 23 عامًا في المنفى لمساندة جبهة القوى الاشتراكية التي جاءت في المرتبة الثانية في الانتخابات التشريعية عام 1991م بفارق كبير بعد جبهة الإِنقاذ الإِسلامية.

عارض حسين آيت أحمد وقف العملية الانتخابية وأدان الدكتاتورية العسكرية، وغادر الجزائر للمرة الثانية بعد اغتيال الرئيس الأسبق محمد بوضياف. ويدعو حسين آيت أحمد إِلى إقامة حوار مع الإِسلاميين وصولاً إلى وقف المذابح وإنهاء الأزمة الجزائرية.