الإيبوبروفين عقار يخفف الحمى وبعض الآلام الشائعة مثل الصداع وآلام العضلات وآلام الطمث. كما أنه يقلل من التورم وقابلية الالتهاب الناتجين عن التهاب المفاصل وغيره. ويعمل الإيبوبروفين على منع تَكَوُّن البروستاجلاندينات والكيميائيات الشبيهة بالهورمونات الموجودة بكل أجزاء الجسم. انظر: البروستاجلاندين.

ويتعاطى معظم الناس الإيبوبروفين بدلاً من الأسبرين حيث يُعتقد أنه يسبب أعراضًا جانبية أقل. ولكن الأسبرين والأيبوبروفين قد يهيجان المعدة، ويتسبَّبان في حدوث نزيف خفيف فيها وغثيان. والأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه الأسبرين غالبًا ما تكون لديهم حساسية تجاه الأيبوبروفين أيضًا.

والأيبوبروفين شائع ا لاستعمال ضمن مجموعة لها علاقة بالعقاقير التي تُعرف باسم مشتقات حمض البروبيونيك التي طُوِّرت خلال السبعينيَّات وأوائل الثمانينيَّات من القرن العشرين. وفي بادئ الأمر، كان الإيبوبروفين لا يُعطى إلا بأمر الطبيب (وصْفة طبية) أما الآن، فإن بعض البلاد تسمح ببيع الإيبوبروفين دون وصْفَةٍ طبية.