أويريكتاس هو البرلمان الوطني في جمهورية أيرلندا، ويجتمع البرلمان في مقر لينستر هاوس في دبلن وهو قصر فسيح شاسع بني في القرن الثامن عشر الميلادي.

يتكون أويريكتاس من الرئيس ومجلس النواب ومجلس الشيوخ. يعتبر رئيس الوزراء عضوًا في مجلس النواب.


الرئيس. هو رأس الدولة والمواطن الأول وينتخب بوساطة الشعب لمدة سبع سنوات ويحق له تولي المنصب مرتين. ويقوم الرئيس بتوقيع القوانين ودعوة البرلمان للاجتماع ويصادق على التعيينات الوزارية. ويجب عليه اتباع نصح البرلمان. والرئيس هو حارس الدستور وبإمكانه رفض التوقيع على القوانين التي تبدو غير دستورية حتى يصادق عليها المجلس الأعلى أو يتم التصويت عليها من قِبَل الشعب في استفتاء.


التويسيك. هو رئيس الحكومة ويقوم برفع التوصيات بالقوانين الجديدة لمجلس النواب (الدايل) ويدير أمور الجمهورية مع مجلس يتكون من 7 إلى 15 مستشارًا يسميهم رئيس الوزراء. وغالبية أعضاء المجلس هم من مجلس النواب، ولكن يمكن تعيين اثنين منهم بوساطة مجلس الشيوخ (السيناد). ويكون رئيس الوزراء عادة زعيم حزب الأغلبية في مجلس النواب. ويتم تعيين رئيس الوزراء والمجلس لمدة لاتتعدى خمس سنوات.


دايل إيريان (مجلس النواب). يقوم بوضع قوانين الجمهورية ويسيطر على جميع التشريعات الاقتصادية. تجرى انتخابات عامة كل خمس سنوات لانتخاب أعضاء الدايل الـ 166، وهناك 38 دائرة انتخابية تنتخب كل منها 3 أو 4 أو 5 أعضاء. وهناك أربعة أحزاب سياسية رئيسية ممثلة في مجلس النواب هي فينافيل (الحزب الجمهوري) وفاين جايل (حزب أيرلندا الاتحادي) وحزب العمال وحزب الديمقراطيين التقدميين.

وينتخب الدايل أحد أعضائه لرئاسة الاجتماعات، ويسمى هذا العضو ويعمل كرئيس مستقل للاجتماع. وتنشر اجتماعات الدايل في الجريدة الرسمية (مناقشات مجلس النواب).


سيناد إيريان (مجلس الشيوخ).وهو ذو صلاحيات أقل من مجلس النواب (الدايل) ويمكنه أن يرفع توصياته المتعلقة بالقوانين الجديدة لمجلس النواب ويقترح التعديلات على القوانين الجديدة التي يقرها مجلس النواب، ولكن لمجلس النواب الحق في قبول أو رفض اقتراحات مجلس الشيوخ. وبإمكان مجلس الشيوخ تعطيل قانون أُقرَّ من قِبَل مجلس النواب لمدة 90 يومًا ولكن لايمكنه إيقافه نهائيًا. تنشر اجتماعاته في الجريدة الرسمية.

يضم مجلس الشيوخ 60 عضوًا يتم تعيينهم لمدة خمس سنوات. يختار رئيس الوزراء أحد عشر عضوًا وتنتخب كل من جامعة أيرلندا الوطنية وجامعة دبلن 3 أعضاء ويتم اختيار الـ 43 الباقين لتمثيل الاتجاهات المختلفة الأخرى بالانتخاب بوساطة 990 ناخبًا من مجلس النواب ومجلس الشيوخ والعديد من السلطات الحكومية المحلية ذات الصلاحية.


نبذة تاريخية . حتى عام 1921م، كانت كل أيرلندا جزءًا من المملكة المتحدة، وينتخب مواطنو أيرلندا ممثلين لبرلمان المملكة المتحدة في لندن.

في عام 1917م، قام مؤسسو حركة شن فين بتأسيس مجلس النواب كمجلس وطني مستقل. وفي انتخابات عامة في السنة التالية، كسب مرشحو الشن فين 73 مقعدًا من مجموع 105 مقاعد في برلمان المملكة المتحدة. ورفض الأعضاء المنتخبون الجدد الذهاب إلى لندن مصممين على أنه ليس لبرلمان المملكة المتحدة صلاحية حكم أيرلندا. وتم سجن وتسريح نصفهم بوساطة السلطات البريطانية واجتمعت البقية الباقية من الأعضاء في دبلن عام 1919م وطالبوا باستقلال أيرلندا في أحد اجتماعات مجلس النواب.

في عام 1921م، وافقت المملكة المتحدة على منح السيادة (ضمن الكومنولث البريطاني) لـ 26 مقاطعة وبقيت المقاطعات الست الباقية جزءًا من المملكة المتحدة. وسميت المقاطعات ذات السيادة الجديدة باسم ساورستات إيريان (ولاية أيرلندا الحرة) وتم الاعتراف بمجلس النواب كحكومة رسمية لها.

وفي عام 1922م تم عمل مسودة لدستور مكتوب لولاية أيرلندا الحرة وتم اعتماده بوساطة مجلس النواب. وفي عام 1937م ألغت حكومة فيانا فيل قسم الولاء بتاج المملكة المتحدة واعتمد مجلس النواب دستورًا جديدًا. وأصبحت ولاية أيرلندا الحرة جمهورية رسمية عام 1949م.