قانون أوم صيغة حسابية تعبر عن العلاقة بين القوة الدافعة الكهربائية والتيار الكهربائي والمقاومة الكهربائية في الدائرة. اكتشفت هذه العلاقة بواسطة عالم الفيزياء جورج أوم عام 1826م. وعند تطبيقه على دائرة كهربائية ذات تيار مباشر، أثبت قانون أوم أن القوة الدافعة الكهربية (ق) المقاسة بالفولت، تساوي التيار (ت) بالأمبير مضروبا في المقاومة (م) بالأوم: ق= ت م.

عند استخدام القانون لدائرة تيار متناوب استبدلت المقاومة بالمعاوقة (المقاومة الظاهرية) (ع) مقاسة أيضا بالأوم. فأنتج سريان التيار المتناوب قوة دافعة كهربائية مضادة تقاوم التيار. وتعتمد قوة مثل هذة المقاومة على مدى سرعة تناوب التيار. وتتكون المعاوقة (المقاومة الظاهرية) من هذه المقاومة التي تسمَّى المفاعلة متحدة مع مقاومة الدائرة المنتظمة للتيار المستمر.

يستخدم المهندسون قانون أوم لتحديد فعالية الدوائر الكهربائية. فبإمكانهم، على سبيل المثال، حساب كيف يمكن أن يتأثر سريان التيار بالترتيبات المختلفة لمكونات هذه الدائرة مثل توصيل الأسلاك والمكثفات والمقاومات.