أوتـاوا عاصمة كندا، تقع في ولاية أونتاريو، على تلال خفيفة التموج على الشاطئ الجنوبي لنهر أوتاوا. وتبعد حوالي 175كم إلى الغرب من مونتريال. ويزيد المدينة جمالاً ما تحفل به من متنزهات جذابة ومبانٍ حكومية فخمة، وطرق تحّف بها مناظر خلابة.

أنشأت القوات البريطانية عام 1826م أول مستوطنة في الموقع الحالي لأوتاوا. وكان هؤلاء الجنود، قد جاءوا ليقيموا قناة رديو، التي تربط بين نهر أوتاوا وبحيرة أونتاريو. وأصبحت المدينة التي حول موقع العمل تسمى بايتاون، إلا أن أهل المدينة غيّروا اسمها عام 1855م، فأصبح أوتاوا.

ولم تكن أوتاوا سوى مدينة صغيرة لقطع الأخشاب، عندما اختارتها الملكة فكتوريا عام 1857م عاصمة لمقاطعة كندا المتحدة. وفي عام 1867م أصبحت كندا دولة مستقلة من دول الكمنولث البريطاني وعاصمتها أوتاوا. وقد تغير شكل المدينة كثيرًا على مرّ السنين، بما يتمشى وكونها عاصمة وطنية.


--------------------------------------------------------------------------------

حقائق موجزة

--------------------------------------------------------------------------------

السكان: 323,340 نسمة، سكان الحاضرة 1,010,498 نسمة.
المساحـة: 119كم²، حاضرة أوتاوا 3,998كم.
المنــــاخ: متوسط الحرارة في يناير 11°م تحت الصفر، وفي يوليو 21°م، متوسط التساقط السنوي (الأمطار والجليد الذائب وغير ذلك من أشكال الرطوبة) 86,97سم.
الحكومة: عمدة ومجلس. الفترات - 3 سنوات للعمدة، و10 أعضاء بالمجلس.
النشــأة: 1826م، وتم تصنيفها بوصفها مدينة عام 1855م.




منطقة أوتاوا الحضرية. تمتد على مساحة تبلغ 2,779كم²، منها 90% مناطق ريفية. ويشقّ نهر ردْيو مدينة أوتاوا قادماً من جهة الجنوب، ثم يندفع على جرف صخري شاهق، ارتفاعه 11م ليصب في نهر أوتاوا عند الطرف الشمالي الشرقي من المدينة مكوّناً بذلك شلالات رديو. كذلك تشق المدينة قناة رديو في طريقها من نهر أوتاوا إلى بحيرة أونتاريو. وتتركز الأسواق الرئيسية للمدينة حول سباركس ستريت مول في الجزء العلوي للمدينة، وسوق بايوورد وشارع رديو في الجزء السفلي للمدينة. وتقع بلديتا روكلف بارك وفانيير بكاملهما في داخل أوتاوا.

تدخل هَلْ في نطاق أوتاوا حيث يؤم منطقتهما معًا 3,5 ملايين سائح سنويًا بغرض الزيارة. ويأتي هؤلاء السياح ليشهدوا أعمال البرلمان، وليشاهدوا بعض المعالم الجذابة، مثل برج السلام والمحابس الثمانية المقامة على قناة رديو. كذلك يجتذب كثيراً من السياح ما يقام فيها سنوياً من مهرجانات واحتفالات.



المركز الوطني للفنون شيد في منطقة ذات مناظر طبيعية خلابة في قلب مدينة أوتاوا، وتتكون مرافقه من دار للأوبرا تحتوي على 2,30IMG مقعد وصالة للحفلات الموسيقية ومسرحين صغيرين.
الأحداث السنوية. في أوتاوا عيد الربيع في شهر مايو ويستمر لعشرة أيام. كذلك تتفتح أكثر من 3 ملايين من أزهار التيوليب المنتشرة في المتنزهات، وجوانب الشوارع وساحات المباني العامة. وقد أرسلت الملكة جوليانا ملكة هولندا بصيلات من أزهار التيوليب هذه كهدية لمدينة أوتاوا، إذ كانت جوليانا ـ وكانت وقتها أميرة ـ تقيم في أوتاوا خلال فترة احتلال الألمان لبلادها أثناء الحرب العالمية الثانية. ولما عادت لوطنها أرسلت لأوتاوا مائة من بصيلات التيوليب، عرفاناً منها بكرم المدينة في استضافتها، وبالدور الذي قامت به كندا في تحرير بلادها. وظلت جوليانا ترسل 15,000 من بصيلات التيوليب لعيد الربيع كل سنة حتى تنازلت عن العرش عام 1980م. وبعدها استمرت حكومة هولندا في إرسال التيوليب كل سنة لأعياد الربيع.

وتحتفل أوتاوا أيضًا في الشتاء بعيد يسمى ونترلود، ويستمر لتسعة أيام في منتصف فبراير من كل عام. وتمارس في هذا العيد مختلف ضروب الرياضة مثل لعبة البرومبول، وسباق السيارات والمركبات التي تجرها الخيول على الثلج، وسباق الزحافات التي تجرها الكلاب. أما أعياد الصيف في حدائق ليكسايد فتقام بها معارض الفنون، والحفلات الموسيقية، والأفلام السينمائية، والمسرحيات. وفي شهر أغسطس من كل عام يقدم معرض كندا المركزي، في متنزه لانسداون معارض زراعية وصناعية وعلمية. كذلك يجتذب مهرجان أوتاوا الشتوي، الذي يقام في شهر أكتوبر من كل عام كثيراً من الزوار.

ويعدّ نحو أربعة أخماس أهل أوتاوا من مواليد كندا، وحوالي نصفهم من أصل بريطاني، وخُمسهم من أصل فرنسي، بينما ينحدر معظم البقية من السكان من مختلف الجنسيات الأوروبية الأخرى. ويتحدث معظم أهل أوتاوا اللغة الإنجليزية دون غيرها، بينما يتحدث عدد قليل منهم اللغة الفرنسية فقط.


الصناعة والتجارة. تعتبر الحكومة الكندية أكبر مستخدم في أوتاوا؛ إذ يعمل في خدمتها أكثر من 10IMG,000 من المقيمين في منطقة أوتاوا، فيما يعمل آلاف غيرهم في مؤسسات للإلكترونيات أو في السياحة.