الأهداب تراكيب صغيرة جدًا تشبه الشعر تبرز من أنواع معينة من الخلايا، وهذه الأهداب رفيعة، وتتحرك بصورة مستمرة، وهي صغيرة جداً حتى إنه لا يمكن رؤيتها إلا تحت المجهر (الميكروسكوب) فقط.

في الحيوانات الراقية توجد الأهداب في خلايا أغشية الأنف و الأذن والقنوات المتجهة إلى الرئتين، وتطرد حركة الأهداب المتموجة في هذه الأجهزة التراب، والبكتيريا، والمخاط، وتحفظ مجرى كل من هذه الأجهزة نظيفاً. وفي كثير من الحيوانات المائية، فإن الخلايا ذات الأهداب، تُذرّي الماء المحتوي على الطعام والأكسجين داخل الحيوان. ولكثير من الكائنات الحية وحيدة الخلية أهداب تعمل أعضاء للحواس.