سفينة الإنفستيجيتور أبحر فيها البحار البريطاني ماثيو فليندرز حول أستراليا في أعوام 1801م، و1802م، و1803م. في 1801م عينت إدارة البحرية البريطانية فليندرز قائدًا للسفينة المسْتَكْشِفة، وهي سفينة شراعية بصارِيتيْن حمولتها 339 طنًا متريًا. وأرسلته ليكتشف حقيقة وجود مضيق يفصل الجزء الشرقي من أستراليا عن الجزء الغربي. وفي أثناء القسم الأخير من رحلته اكتشف أن سفينته في حالة خطرة. وفي عام 1803م، حين وصلت السفينة إلى سيدني، اُعتُبرت غير صالحة لمزيد من الإبحار