أنطوني - مارك (83 ؟ -30 ق.م). قائد حربي وسياسي روماني شارك في حكم روما بالمناوبة من عام 43 ق.م. حتى مماته. شارك جَايوس أوُكتافُيُوس وماركوس ليبيدوس في حكم روما بعد ممات يوليوس قيصر. بعد ذلك تزوج أنطوني من كليوباترا ملكة مصر، ووحدا جيشيهما في قوة واحدة. وكان أنطوني يأمل في الانفراد بحكم روما، لكنه فشل بعد هزيمته في معركة أكتيوم الفاصلة عام 31 ق.م.

وُلِدَ أنطوني في عائلة رومانية رفيعة الشأن. وفي عام 54 ق.م. صار ضابطًا في كتائب الفرسان تحت قيادة يوليوس قيصر. وفي عام 48 ق.م. عاون أنطوني يوليوس قيصر في سحق قوات عسكرية متمرِّدة كان يقودها بومبي العظيم في معركة فارسالوس.

وفي عام 44ق.م تم اغتيال يوليوس قيصر على يد مجموعة من النبلاء بقيادة ماركوس بروتس وجايوس كاسْيوس لونجينوس، وخَلَفَ أنطوني يوليوس قيصر في حكم روما. وفي عام 43 ق.م. قام أوكتافيان حفيد أحد إخوة يوليوس قيصر، وابنه بالتَبَنِّي، بالتصدي لحكم أنطوني، الذي ما لبث أن أبدى استعداده في وقت لاحق من ذلك العام، لاقتسام السلطة مع كل من أوكتافيان وليبيدوس. انظر: حكومة الثلاثة. وقاموا بعد ذلك باغتيال العديد من معارضيهم في مجلس الشيوخ الذي يُشَكِّل أقوى هيئة استشارية للدولة.

وفي عام 42 ق.م. قام جيش بقيادة أنطوني وأوكتافيان بهزيمة جيش يقوده بروتس وكاسيوس لونجينوس في معركتين في فيليبي في مقدونيا (شمالي اليونان الآن). ويُعْزَى الانتصار في هذه المعارك في المقام الأول، إلى مهارة أنطوني العسكرية. وقد استولى أنطوني فيما بعد على الأقاليم الشرقية لروما، تاركًا إيطاليا والأقاليم الغربية لأوكتافيان.

وفي عام 41 ق.م التقى أنطوني مع كليوباترا للتشاور، وكان قد سبق أن التقيا عدة مرات في روما. وكان أنطوني يطمح للانفراد بحكم روما، فسعى في طلب العون المالي من كليوباترا. بعد ذلك جمعتهما علاقة غرامية أثمرت ابنين توأم عام 40 ق.م ثم ما لبث أنطوني أن تزوج في آخر العام من أوكتافيا - أخت أوكتافيان - ليُقَوِّي مركزه السياسي في روما.

وفي عام 37 ق.م تزوج أنطوني من كليوباترا بعد أن ترك أوكتافيا. وأثمر زواجه منها ابنًا ثالثًا. وفي عام 34 ق.م وهب أنطوني لكليوباترا وأبنائهما الثلاثة عددًا من الأقاليم الشرقية لروما، مما دفع أوكتافيان إلى الإيعاز لكثير من مواطني روما أن ما فعله أنطوني خَرْقٌ للولاء للوطن. وفي عام 32 ق.م. أعلن أوكتافيان الحرب على أنطوني ونجح أسطوله البحري في هزيمة أسطولي أنطوني وكليوباترا مجتمعين في معركة أكتيوم، على مقربة من الساحل الغربي لليونان عام 31 ق.م. وانسحب أنطوني وكليوباترا إلى مصر. وما لبث أوكتافيان أن لحقهما إلى هناك. وقاما بالانتحار معًا عام 30 ق.م بعد وقتٍ قصير من وصول أوكتافيان إلى مصر.

وقد خلَّد وليم شكسبير قصة أنطوني في عملين من أعماله المسرحية الشهيرة هما يوليوس قيصر (1599م)؛ أنطوني وكليوباترا (1607م) ويظهر أنطوني أيضًا كشخصية في مسرحية جون درايدن في سبيل الحب (1677م).