إنسان نياندرتال نموذج لإنسان ما قبل التاريخ الذي عاش في أجزاء من أوروبا وآسيا وإفريقيا من نحو 10IMG,000 إلى 35,000عام مضت. ويطلق عليه أيضا إنسان الكهوف طبقا لحفرية إنسان الكهوف في وادي نياندرتال قرب دسلدورف بألمانيا. ويصنف العديد من العلماء الإنسان النياندرتالي ضمن فرعية مبكرة من الإنسان العاقل. وقد جاءت الكلمة نياندرتال من النيوندر جورج قرب دسلدورف، ألمانيا. وقد وجدت الأحفورة النياندرتالية الأولى، وهي قمة الجمجمة هناك في عام 1856م، ومنذ ذلك الحين وجدت حفريات مماثلة في أكثر من 40 موقعًا.

اعتقد العلماء لزمن طويل، أن الإنسان النياندرتالي كان أحدب، لكن الحفرية قد أظهرت أن طول هؤلاء الناس نحو 155سم، وأنهم كانوا يمشون معتدلي القامة تمامًا. وكانت لهم عظام ثقيلة، وأطراف مقوسة قليلاً، وحواف حواجب كبيرة، وأسنان قوية. وكان المخ كبيرًا مثل إنسان العصر الحاضر، لكنه يبدو أنهم كانوا يعتمدون على قوتهم البدنية بدلاً عن الاستخدام الماهر لأيديهم أو الاستخدام المبتكر للأدوات.

إلا أن عظام الحيوانات التي وجدت مع حفرية الإنسان أظهرت أن النياندرتاليين كانوا قناصين مهرة في البيئات شبه القطبية في أوروبا. وكانوا يعيشون في مأوى مؤقت بسيط عندما يتتبعون قطعان الحيوانات، ويعيشون أحيانًا في مغارات. وتظهر بقايا أحافير النياندرتاليين أن بعضاً منهم على الأقل، قد قاموا بدفن موتاهم بعناية كبيرة