الإنسان المُنتَصِب يُعتقد أنه إنسان ما قبل التاريخ الذي عاش منذ مليون ونصف إلى 30IMG,000 عام. يعتقد علماء علم الإنسان (الانثروبولوجيون) أن الإنسان المنتصب يشبه إنسان اليوم، ولكن مخه كان أصغر وأسنانه أكبر. وبلغ طول الإنسان المنتصب القامة 150سم، وكان يسير معتدلاً.

وقد صنع الإنسان المنتصب بعض الأدوات الحجرية منها الفأس. ويُحْتمل أن يكون هؤلاء الأشخاص القدامى من أوائل البشر الذين تحكّموا في استخدام النار، وقد ظهروا في إفريقيا وكانوا من أوائل الذين هاجروا من القارة وذهبوا إلى شمال آسيا وأوروبا.

وقد عثر يوجين دوبوا وهو طبيب هولندي على أول بقايا الإنسان المنتصب عام 1891م في جاوة حالياً إندونيسيا. وقد عُثِر أيضاً على بقايا أخرى لأفراد الإنسان المنتصب بالقرب من مدينة هايدِلبيرج بألمانيا. وبالقرب من بكين بالصين. انظر: إنسان هايدلبيرج؛ وإنسان بكين.

وفي عام 1984م تم العثور على هيكلين شبه كاملين للإنسان المنتصب وقد تم اكتشاف أحدهما ببحيرة توركانا بكينيا وقام بالاكتشاف الباحث في الأوضاع والأشكال القديمة ريتشارد ليكي من كينيا، وآلن ووكر من بريطانيا. وقد تبين أن عمر العظام 1,50IMG,000 وهي لواحد من أقدم أنواع الإنسان المنتصب. وقد خلت العـظام من الأسنان البالغة مما يدلّ على أن الشخص قد توفي وعمره حوالي 12 عاماً، ويدل حجم عظمة الفخذ على أن طوله كان حوالي 168سم. ويُعْتبر هذا الهيكل الذي تنقصه بعض عظام الذراع والقدم أكثر الهياكل اكتمالاً من تلك التي تم العثور عليها لقدامى الأسلاف. واكتُشِف الهيكل الآخر الذي عُثِر عليه في عام 1984م في شمال شرق الصين، ولكنه خلا من عظام الذراع والساق وعمره نحو 30IMG,000 عام. وقد حققت هذه الاكتشافات للعلماء لأول مرة فرصة دراسة عظام صغار العمر من هذا النوع من الإنسان بالإضافة إلى دراسة عظام أخرى من جميع أجزاء الهيكل، بدلاً من الاقتصار على الأسنان والجمجمة.

ويعتقد كثير من العلماء في الغرب أن الإنسان المنتصب هو تطور لإنسان ماقبل التاريخ والذي يُعْرف بالإنسان الماهر، وأنه هو السلف لنوعنا الذي يُسَمَّى بالإنسان العاقل.