الإنسان الماهر يُعتقد أنه أقدم أنواع الإنسان في استنتاج علماء الإنسان. وتدل أحافير شعوب ما قبل التاريخ على أنه كان يعيش في إفريقيا منذ مايقرب من مليوني عام. وقد أطلق العلماء عليه اسم الإنسان الماهر؛ لأنهم عثروا مع بقاياه على بعض الأدوات الحجرية التي عُرفت منذ العصور الأولى. وتشير الدراسات إلى أن الإنسان الماهر هو الذي صنع تلك الأدوات.

وقد عَثَرَت على أول بقايا للإنسان الماهر عالمةُ علم الإنسان البريطانية ماري ليكي زوجة عالِم علم الإنسان لويس ليكي وأحد أبنائهما جوناثان في عام 1960م وذلك بأولدفاي جورج بتنزانيا. وتم اكتشاف بقايا أخرى ببحيرة توركانا بكينيا وبمواقع أخرى بشرقي وجنوبي إفريقيا. وقد عثر ريتشارد ليكي، وهو ابن آخر للويس وماري على أقدم بقايا الإنسان الماهر، وهي جزء من جمجمة إنسان وعمرها 1,90IMG,000 عام في بحيرة توركانا عام 1972م ويشير العلماء إلى الجمجمة بالرمز er-1470 .

وقد أعلن علماء الإنسان في عام 1987م عن أول اكتشاف لعظام جمجمة الإنسان الماهر والأطراف الخاصة به. كما تضمن الاكتشاف الذي وقع أيضاً في أولدفاي جورج عظام الذراع، وتظهر طويلة نسبياً بالمقارنة إلى عظام الفخذ.

ويعتقد كثير من علماء الإنسان أن الإنسان الماهر قد انحدر من مخلوقات شبه إنسانية تُسمى أوسترالوبيثسين. وكان للإنسان الماهر دماغ أكبر من دماغ الإنسان أوسترالوبيثسين ولكنه أكبر قليلاً من نصف حجم دماغ الإنسان العصري. ويعتقد كثير من العلماء أن الإنسان الماهر قد تطور إلى نوع أكثر تقدماً قبل التاريخ، ويعْرف بالإنسان منتصب القامة. وقد ظهر الإنسان منتصب القامة في شرق إفريقيا منذ مليون ونصف عام