إنديميون في الأساطير الإغريقية، شاب وسيم أغرمت به سيليني، إلاهة القمر ويروي أحد فصول علم الأساطير حول إنديميون بأنه كان ملك إيليس في اليونان. وفي رواية أخرى يروى بأنه كان راعيًا يعيش على جبل لاتموس في آسيا الصغرى،كما تذكر الأساطير أن سيليني كانت تأتي كل ليلة لتقبِّل إنديميون وهو نائم. وقد كان اليونانيون يعتقدون أنه كلما غطت الغيوم وجه القمر فهذا يعني أن سيليني تزور إنديميون، وحسب إحدى الروايات فقد جعلت سيليني إنديميون ينام للأبد؛ لأنها لم تكن قادرة على تحمل موته، وفي رواية أخرى فقد خيّر زيوس، كبير الآلهة في زعم اليونان، إنديميون بين الموت ـ في أي شكل يختاره ـ وبين النوم الأبدي والشباب الدائم والخلود، فاختار إنديميون النوم إلى الأبد على حد زعم الأسطورة