الانتحال عملية تقديم أعمال أدبية أو فنية أوموسيقية لشخص آخر كأنها أعمال للشخص المنتحِل. فالطالب الذي ينسخ من المراجع مثلاً يقع في الانتحال. ولايحتاج العمل أن يكون مطابقًا للعمل الأصلي حتى يكون انتحالاً. ولكن يجب أن يكون مشابهًا بحيث يكون واضحًا بأنه منسوخ.

ويعد الانتحال عملاً غير أخلاقي. وتجعل قوانين حقوق الطبع (حق المؤلف) لكثير من الدول الانتحال والنسخ غير القانوني جريمة يعاقب عليها بالغرامة أو السجن، بالإضافة إلى أن صاحب حقوق الطبع، يمكن أن يرفع دعوى على أي شخص يقوم بالانتحال. وتمنع المعاهد العلمية الانتحال، والطالب الذي يقوم بالانتحال يكون عرضة للعقوبات التأديبية. والانتحال لايتضمن تبني أنماط شخصية وحبكة عامة أو أفكار أخرى من الأعمال الحالية. وكل الكتاب والفنانين تقريبًا، يقومون بمثل هذه الاستعارات ولكنهم يعبرون عن الأفكار بطرق جديدة. وقد اقتبس الكاتب المسرحي البريطاني الكبير وليم شكسبير الكثير من حبكاته في الأعمال الأدبية والتاريخية المنشورة، ولكنه حوّل المواد المستعارة إلى أعمال تعتبر له وحده.كما أن الانتحال لايتضمن عادة النسخ المسموح به تحت مبدأ الاستخدام المعتدل من قانون حقوق الطبع. ويسمح هذا المبدأ بنسخ محدود لأعمال شخص آخر بدون طلب السماح لأغراض كالتعليم، والأبحاث، ونقل الأخبار أو النقد. وفي أغلب الأحيان يجب ذكر اسم المصدر الأصلى للعمل