أنتجوا وباربودا دولة جزيرة في البحر الكاريبي. وتتكون من ثلاث جزر؛ أنتجوا وباربودا وردوندا. تقع الجزيرة على بعد 70IMGكم شمالي فنزويلا.

تبلغ مساحة الأرض الكلية لأنتجوا وباربودا 442كم²، وعدد سكانها 69,000 نسمة. تغطي جزيرة أنتجوا 280كم²، وباربودا 161كم²؛ وردوندا 1,3كم² فقط. ويسكن 98% من السكان بأنتجوا، و2% بباربودا، أما ردوندا فهي غير مأهولة. أما عاصمة البلاد وكبرى مدنها فهي مدينة سانت جونز، وهي تقع على الساحل الشمالي الغربي لأنتجوا وعدد سكانها 36,000 نسمة. وحدة عملة البلاد الأساسية هي دولار شرق الكاريبي. لمشاهدة علم أنتجوا وباربودا، انظر: العلم.


نظام الحكم. أنتجوا وباربودا ملكية دستورية وعضـــو بكومنولث الأمم. انظر: كومنولث الأمم. يترأس رئيس الوزراء الحكومة، ويقوم هو وأعضاء حكومته بإدارة الأعمال الحكومية. ويقوم برلمان من 17 عضوًا ـ مكون من مجلس النواب والشيوخ ـ بتشريع القوانين. ينتخب الشعب أعضاء البرلمان. ويتولى رئيس حزب الأغلبية بمجلس النواب رئاسة الوزراء. ويعين رئيس الوزراء أعضاء الوزارة.


السكان. الأغلبية العظمى من سكان أنتجوا وباربودا ينحدرون من الأفارقة السود. ويعيش نحو ثلث السكان في سانت جونز، وأغلب الباقين يعيشون في المناطق الريفية ومعظمهم يقيمون في منازل من طابق واحد مصنوعة من كتل من الخرسانة أو الخشب. ويشمل غذاؤهم الفاصوليا والكركند والبطاطا الحلوة.

يتحدث كل سكان أنتجوا وباربودا اللغة الإنجليزية، لغة الدولة الرسمية، وأغلب السكان نصارى بروتستانت. ويشكل الأنجليكانيون أكبر مجموعة بروتستانتية. ويوجد بأنتجوا وباربودا نظام تعليم ابتدائي وثانوي متطور جدًا.



أنتجوا وباربودا دولة في البحر الكاريبي تتكون من ثلاث جزر.
السطح والمناخ. معظم جزر أنتجوا وباربودا مسطحة. وقد تكونت من براكين، تآكلت بفعل الرياح والأمطار. تتميز الجزر بشواطئ رملية جميلة مغطاة برمل أبيض. ويوجد بساحل أنتجوا العديد من الخلجان والمداخل. أما ردوندا فهي صخرية، وبها نباتات قليلة.

متوسط درجة حرارة الجزر 27م. ويسقط بالجزيرة حوالي 115سم من الأمطار سنويًا، إلا أن فترات طويلة من الجفاف تصيب المنطقة من وقت لآخر.


الاقتصاد. تشكل السياحة أهم مورد اقتصـــــادي في أنتجوا وباربودا. وتجتذب شواطئ البلاد الرملية، ومنتجعاتها ومناخها الدافئ المشمس السائحين من بلاد عديدة. ويشتغل معظم سكان أنتجوا وباربودا في صناعة السياحة، كما شكل السكر والقطن المنتجات المهمة لاقتصاد البلاد، إلا أن إنتاج البلاد من المحاصيل كثيرًا ما يتضرر بالجفاف. ونتيجة لذلك، فإن الحكومة تشجع الصناعات الصغيرة لدعم الاقتصاد. وتشمل صناعات البلاد منتجات الملابس والطلاء والأجهزة مثل الثلاجات والأفران.


نبذة تاريخية. كان هنود الكاريب أول من استوطــــن أنتجوا وباربودا. وفي عام 1493م أصبح كريستوفر كولمبوس أول أوروبي يصل أنتجوا. أنشأ المستوطنون البريطانيون أول مستعمرة في أنتجوا عام 1632م. وسميت المستعمرة، أنتجوا وشملت أيضًا فيما بعد باربودا وردوندا. وقد جلب البريطانيون الإفريقيين إلى الجزر ليعملوا في مزارع قصب السكر. وغادر معظم البريطانيين الجزيرة فيما بعد، لكن بريطانيا احتفظت بسلطانها على المستعمرة.

وفي عام 1967م، أصبحت مستعمرة أنتجوا جزءًا من ولايات جزر الهند الغربية، واكتسبت سلطة إدارة شؤونها الداخلية، ثم أصبحت دولة أنتجوا وباربودا مستقلة في أول نوفمبر 1981م. ظل حزب العمل يفوز في كل الانتخابات التي أقيمت منذ الاستقلال بزعامة فير كورنول بيرد. وعندما تقاعد بيرد في انتخابات 1994م، خلفه ابنه ليستر بيرد