الأناناس نبات استوائي معروفٌ بثمرته العُصارية العطرة ويسمى أيضا تفاح الصنوبر. ويُحتمل أنه اكتسب اسمه هذا لأن الثمرة تُشبه مخروط صنوبرٍ كبيرًا. ويستمتع كثيرٌ من الناس بشرب عصير الأناناس وأكل ثماره للتحلية أو في سلطة الفواكه. وتزرع تايلاند الأناناس أكثر من أي بلد آخر، إذ يُنتج الفلاحون هناك حوالي ربع أناناس العالم.

وينمو نبات الأناناس حتى يبلغ طوله حوالي 60 إلى 90سم. وتزن الثمرة حوالي 2 إلى 4 كجم. وللثمرة الناضجة جرابٌ أي غلافٌ برتقالي مخضرّ، أو أخضر مُصفرّ، أو أخضر غامق. وتوجد على قمة الثمرة مجموعة من الأوراق الصغيرة، تُسمى التاج. ولُب الثمرة ـ وهو الجزء الذي يأكله الناس ـ متماسكٌ أصفر فاتح، ومع هذا فقد يكون أبيض. وأكثر نوع تنتشر زراعته من الأناناس الفلفل الأملس، وهو عديم البذور، ولكن بعض النوعيات لها بذور بُنية تحت الجراب.

ولنبات الأناناس أوراق خضراء مزرقّة على شكل سيوف، تنمو حول جذعٍ سميك. ولحواف أوراق معظم أنواع الأناناس أشواك حادة، في حين أن أوراق أناناس الفلفل الأملس الدغلي لا شوك لها إلا على الأطراف والقاعدة وحدها. وللأناناس جذور تحت الأرض، وجذور صغيرة تنمو فوق الأرض.

وعندما يبلغ عمر النبات 14 إلى 16شهرًا تظهر النوَّارة في المنتصف. وهي ساق زهرية تتصل بها زهور رقيقة. والنوارة تُشبه كوزًا قرنفليًا أحمر. وبعد أن تنمو النوارة حوالي خمسة سنتيمترات طولاً، تبدأ في التفتح على شكل زهور زرقاء بنفسجية. وتزهر كل زهرة ليومٍ واحد فحسب، وتتفتح كل الزهور في غضون 20 إلى 30 يومًا. وتتطور كل زهرة إلى باكورة ثمرة. ثم تتوحد الأجزاء اللحمية للبواكير مع الساق الزهرية التي كانت مُتصلة بها. وهذه المجموعة الموحَّدة من بواكير الثمر تُسمى الثمرة المتعددة. وتُكوِّن هذه الثمرة المتعدِّدة والساق الزهرية المركز الأصفر للأناناس، ثم يتطور جرابُ الأناناس من تراكيب ورقيةٍ سميكةٍ جامدة، تُسمى الوريقات الزهرية (القنابة).


ثمرة الأناناس

الزراعة والإنتاج. تحتاج نباتات الأناناس إلى مناخ دافئ وتربةٍ جيدة الصرف. وقد يضرها الماء الزائد، ولكن الري لازم في بعض الأقاليم الجافة. ويحرث زُراع الأناناس الأرض بعمقٍ قبل زراعته، ويُفتِّتونها جيدًا. وفي هاواي والولايات المتحدة الأمريكية وبعض المناطق الأخرى يستخدمون آلةً تضع مواد كيميائية معينة في التربة لقتل ديدان حلقية ضارة تُسمى الديدان الخيطية. وكذلك تُسْقِط نفس الآلة سمادًا، وتمد أشرطة عريضة من البلاستيك على الأرض. وهذه الشرائط البلاستيكية تحفظ المواد الكيميائية من التسرب من التربة، كما أن البلاستيك يحافظ على الطراوة والنداوة، ويُبقي التربة دافئة ويقاوم الأعشاب.

ويُزرع الأناناس من أي من الأجزاء الأربعة في نبات الأناناس 1- البراعم أو النتوءات
2- الترقيدة أو الأغراس 3- التاج 4- الممصَّات. وتخرج البراعم من الساق الرئيسية بينما تنمو الأغراس من الساق الزهرية أسفل الثمرة مباشرةً. وأما التيجان فهي مجموعات الأوراق على قمة ثمرة الأناناس. وتنشأ الممصات من الجذور تحت الأرض.

ويُدخل العمال البراعم والأغراس والتيجان والممصات في شرائط البلاستيك بأيديهم، فيثقبون البلاستيك بإحدى أدوات الزرع. وتتطلب نباتات الأناناس زراعةً دقيقة، فقد يستخدم الُزرَّاع مواد كيميائية تشبه الهورمونات كي تجعل النباتات تُزهر وتؤتي أُكُلها بأسرع مما تفعل بطبيعتها. وتقوم الآلات بمعظم عمليات إزالة الأعشاب والرش والتسميد، وقد كان من المعتاد آداؤها يدويًا، ويكون الأناناس جاهزًا للقطف بعد زرعه بحوالي 20 شهرًا. ويحمل نبات الأناناس ثمرةً واحدةً في الطرحة الأولى، وربما يحمل ثمرتين في الطرحة الثانية أو الثالثة. ويُعيد معظم الفلاحين زراعة الحقول بعد كل طرحتين أو ثلاث.

ويُجنى الأناناس بالأيدي في معظم الأقطار، فيلتقط قاطِفو الأناناس الثمرة من التاج، ويلوونها لنزعها من الساق الزهرية، ويضعون حبات الأناناس في سلالٍ كبيرةٍ مربوطةٍ إلى ظهورهم، أو في أكياسٍ كبيرة من الخيش تُحمل على الكتف.

ويستخدم بعض زُرَّاع الأناناس آلة تُسمى الحاصدة الناقلة تسهل عملية جني الثمر، وتتكون هذه الآلة من ذراع طويلة (ذراع معدنية) بها حوض للنقل مبني فيها. وتتصل الذراع بشاحنة وتتحرك هذه الشاحنة خلال حقول الأناناس بينما تكون الذراع ممتدة فوق صفوف كثيرة من النباتات. ويسير قاطفو الأناناس وراء الذراع، فيلتقطون حبات الأناناس بأيديهم ويسقطونها في حوض النقل، ويحمل الحوض الأناناس إلى الشاحنة.

وفي معمل التعبئة تُغسل حبات الأناناس وتُخزَّن حسب الحجم. وتقوم آلة بإزالة الأغلفة واستخراج اللُّباب وقطع أطراف الأناناس وبعد ذلك تقطع الثمرة إلى شرائح أو إلى قطع بأحجام مختلفة ثم تُوضع الثمار في علب ويضاف إليها شراب، ويُحكم إغلاق العلب. كما يُعبأ عصير لباب الأناناس غير المحلَّى. وأخيرًا تُسخن العلب لقتل أية كائناتٍ مجهرية قد تسبب التلف.

كما أن لنباتات الأناناس استعمالات عديدة أخرى، حيث تُستخدم أجزاءٌ متنوعة من النبات في صناعة علف الماشية، ومُطرِّيات اللحوم، والأدوية. وفي الفلبين ينسج الناس ألياف النبات في قماشٍ يُسمى بينا.


نبذة تاريخية. يعتقد كثير من العلماء أن الأناناس قد نشأ في البرازيل، وأن كريستوفر كولمبوس وطاقمه، الذين اكتشفوا جزر الهند الغربية في 1493م، من المحتمل أن يكونوا هم أول من تذوق تلك الفاكهة من الأوروبيين، ثم وجد الأوروبيون الأناناس بعد ذلك منتشرًا في معظم جنوبي ووسط أمريكا وجزر الهند الغربية، فأخذوا الثمرة إلى أوروبا وزرعوها في بيوت محمية وأصبحت هي الفاكهة المفضلة للأسرة المالكة والأثرياء.

بدأ الإنتاج الاقتصادي للأناناس خلال أواسط القرن التاسع عشر بأستراليا وجزر الآزور وجنوب إفريقيا. أما اليوم فإن الدول الرئيسية المنتجة للأناناس هي البرازيل والصين وإندونيسيا وساحل العاج وماليزيا والمكسيك والفلبين وجنوب إفريقيا وتايلاند والولايات المتحدة.