أمين الدين باقي (1926-1965م). كان أول مواطن ملايوي يصبح الموجِّه الرئيسي للتعليم في الملايو. شغل هذا المنصب منذ عام 1961 وحتى 1965م. كان أمين الدين مسؤولاً عن تطوير نظام التعليم الوطني الملايوي خلال مراحله الأولى. فقد ساعد في إدخال نظام التعليم الشامل للمدرسة الثانوية الدنيا، وجعل التعليم إلزاميًا حتى سنِّ الخامسة عشر.

وُلِد أمين الدين في شيمور في بيراك وتعلَّم في المدرسة الملايوية وفي مدرسة أندرسون في إيبوه. وتابع تعليمه في كلية رافلز وفي جامعة الملايو وكلاهما في سنغافورة، ومن ثم في جامعة لندن. وبعد عودته من لندن عمل محاضرًا في كلية السلطان إدريس لتدريب المعلِّمين في مدينة تانجونج ماليم. ثم أصبح موظف التعليم الرئيسي في ولاية نجري سمبلان، وفيما بعد في سيلانجور.